«قالب:كتاب الأسبوع»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
سطر ١٢: سطر ١٢:
 
والطب الوقائي في الإسلام يقوم على قواعد أساسية من التحصن من شأنها أن تكسب الجسم مناعة ذاتية تقيه غوائل العدوى والأمراض الوافدة وميكروباتها وفيروساتها المختلفة ...
 
والطب الوقائي في الإسلام يقوم على قواعد أساسية من التحصن من شأنها أن تكسب الجسم مناعة ذاتية تقيه غوائل العدوى والأمراض الوافدة وميكروباتها وفيروساتها المختلفة ...
  
يقول ابن قيم الجوزية : (وقد اتفق الأطباء على أنه متى أمكن التداوي بالغذاء لا يعدل عنه إلى الدواء .. وقالوا : قدر على دفعه بالأغذية والحمية لم يحاول دفعه بالأدوية .. وقالوا : ولا ينبغي للطبيب أن يولع بسقي الأدوية فإن الدواء إذا لم يجد في البدن داء يحلله أو وجد داء لا يوافقه أو وجد ما يوافقه فزادت كميته عليه أو كيفيته تشبث بالصحة وعبث بها ) .
+
يقول ابن قيم الجوزية : (وقد اتفق الأطباء على أنه متى أمكن التداوي بالغذاء لا يعدل عنه إلى الدواء .. وقالوا : قدر على دفعه بالأغذية والحمية لم يحاول دفعه بالأدوية .. وقالوا : ولا ينبغي للطبيب أن يولع بسقي الأدوية فإن الدواء إذا لم يجد في البدن داء يحلله أو وجد داء لا يوافقه أو وجد ما يوافقه فزادت كميته عليه أو كيفيته تشبث بالصحة وعبث بها ) ...'''<center><font color="blue"><font size=5> [[التربية الوقائية في الإسلام|تابع القراءة]] </font></font></center>'''
 
 
جاء في كتاب '''((مع الطب في القرآن )''' : (الفرق كبير بين أن نترك الإنسان ليصاب بالمرض ثم نسعى لمعالجته وبين أن نقية من المرض أصلاً ).
 
 
 
أجل .. إن معالجة مريض (التدرن ) السل التي تستمر وسطياً حوالي سنة ونصف تكلف المريض والدولة أموالاً وإمكانات كبيرة إضافة لما يعانيه المريض من العذاب والخطر بينما لا تتطلب وقايته من التدرن سوى لقاح يكلف بضعة قروش .....'''<center><font color="blue"><font size=5> [[التربية الوقائية في الإسلام|تابع القراءة]] </font></font></center>'''
 
  
 
<center>'''<font color="blue"><font size=4> '''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]''' </font></font>'''</center>
 
<center>'''<font color="blue"><font size=4> '''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]''' </font></font>'''</center>

مراجعة ٠٦:٥٨، ٨ مارس ٢٠٢٠

مكتبة الموقع
كتاب . التربية الوقائية في الإسلام


بقلم : الأستاذ فتحي يكن

ماذا أعنى بالوقاية والعلاج ؟

الشائع والمعروف في عالم الطب أن المرض يسبق العلاج وأن الوقاية تسبق المرض ولهذا قالوا :( درهم وقاية خير من قنطار علاج ).

والطب الوقائي في الإسلام يقوم على قواعد أساسية من التحصن من شأنها أن تكسب الجسم مناعة ذاتية تقيه غوائل العدوى والأمراض الوافدة وميكروباتها وفيروساتها المختلفة ...

يقول ابن قيم الجوزية : (وقد اتفق الأطباء على أنه متى أمكن التداوي بالغذاء لا يعدل عنه إلى الدواء .. وقالوا : قدر على دفعه بالأغذية والحمية لم يحاول دفعه بالأدوية .. وقالوا : ولا ينبغي للطبيب أن يولع بسقي الأدوية فإن الدواء إذا لم يجد في البدن داء يحلله أو وجد داء لا يوافقه أو وجد ما يوافقه فزادت كميته عليه أو كيفيته تشبث بالصحة وعبث بها ) ...
تابع القراءة
مكتبة الموقع