«قالب:كتاب الأسبوع»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
سطر ١: سطر ١:
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>
  
<center>'''كتاب: [[الزكاة في ضوء رؤية معاصرة]]'''</center>
+
<center>'''كتاب: [[خواطر مسجون]]'''</center>
  
'''بسم الله الرحمن الرحيم'''
+
'''تأليف [[سعد سرور كامل]]'''
  
'''حمداً لله وصلاة وسلاماً على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:'''
+
سمعتها قبل أن أقرأها، سمعتها يترنم بها الأخ/ [[أحمد حسين]]- أطال الله حياته- في شدو رخيم، ورددتها بيني وبين نفسي، قبل أن أتصفحها على الأوراق، سمعت رقة القلب، ونغمة الوفاء وفيض اليقين. إن شئت أن تقرأ زجلا، سهل الروي ممتنع الشبيه، زاخر بالمعاني الرقيقة ، لا ينبو عن الأدب ، ولا إسفاف في المعاني .. فإنك واجده هنا.
  
فإن فريضة الزكاة كادت أن تندثر فى هذا الزمن الذى نحن فيه , ذلك لأن إمام المسلمين كان هو الذى يقوم بجمعها عن طريق عماله فى الأمصار .  
+
إن حلا لك أن تسبح في جو من الطهر، وأن تجوب مغاني الصبا، ومعاهد الشباب وحنكة الشيوخ، مع فئة آمنت بربها، فزادها هدى، فإنك هانئ معهم في جلال الذكريات .. هنا أيضا.  
  
أما الآن , فالخلافة الإسلامية غير موجودة وشرع الله لا يطبق كاملاً , والحكام المسلمون الذين يحكمون دولهم وشعوبهم الإسلامية لا يقومون بجمع الزكاة . وأصبح إخراج الزكاة عملاً يقوم به بعض الناس الذين فى أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم , والبعض الآخر لا يقوم بأدائها....'''[[الزكاة في ضوء رؤية معاصرة|اضغط هنا]]'''
+
إن كنت من عشاق التاريخ الصادق في خطواته الثابتة على مسيرة أيام ضخام وساعات رطاب، فانهل من المعين الصافي .. هنا
 +
 
 +
لقد شاء الله لي – وله الحمد والمنة- أن أسعد هاتيك الساعات مع صاحب هذه الأهازيج، على رنات القلوب، في حلو النغم. ذوب العاطفة في ذهب الأصيل ، قطرات الندى تقبل الحسن النبيل، ترانيم السحر في جوف الليل الطويل، حلاوة النجوى في هدوء الصابرين، حنان الدعاء ممن ثنيات فؤاد الخاشعين، نفحات الرضا، وآلاء الهدى تحدوا الساعين إلى الله، الطالبين هداه، الآملين في جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين.
 +
 
 +
ولئن أضنت زنازين السجون أعصاب نزلائها، فقد أحالها سعد بن سرور إلى خلوات، يذكر فيها اسم الله كثيرا، ولئن أفزعت خطوات السجان أمن النائمين، فقد جعلها سعد نداء إلى التهجد في وحدة الليل البهيم .. تتهاوى معها صخور الجدران، وتتحطم أمامها أسوار الحديد، فلا حائل بينك وبين الدعاء ولا حجاب. ...'''[[خواطر مسجون|اضغط هنا]]'''
  
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>

مراجعة ٢٢:١٤، ٢٣ مايو ٢٠٢٠

مكتبة الموقع
كتاب: خواطر مسجون

تأليف سعد سرور كامل

سمعتها قبل أن أقرأها، سمعتها يترنم بها الأخ/ أحمد حسين- أطال الله حياته- في شدو رخيم، ورددتها بيني وبين نفسي، قبل أن أتصفحها على الأوراق، سمعت رقة القلب، ونغمة الوفاء وفيض اليقين. إن شئت أن تقرأ زجلا، سهل الروي ممتنع الشبيه، زاخر بالمعاني الرقيقة ، لا ينبو عن الأدب ، ولا إسفاف في المعاني .. فإنك واجده هنا.

إن حلا لك أن تسبح في جو من الطهر، وأن تجوب مغاني الصبا، ومعاهد الشباب وحنكة الشيوخ، مع فئة آمنت بربها، فزادها هدى، فإنك هانئ معهم في جلال الذكريات .. هنا أيضا.

إن كنت من عشاق التاريخ الصادق في خطواته الثابتة على مسيرة أيام ضخام وساعات رطاب، فانهل من المعين الصافي .. هنا

لقد شاء الله لي – وله الحمد والمنة- أن أسعد هاتيك الساعات مع صاحب هذه الأهازيج، على رنات القلوب، في حلو النغم. ذوب العاطفة في ذهب الأصيل ، قطرات الندى تقبل الحسن النبيل، ترانيم السحر في جوف الليل الطويل، حلاوة النجوى في هدوء الصابرين، حنان الدعاء ممن ثنيات فؤاد الخاشعين، نفحات الرضا، وآلاء الهدى تحدوا الساعين إلى الله، الطالبين هداه، الآملين في جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين.

ولئن أضنت زنازين السجون أعصاب نزلائها، فقد أحالها سعد بن سرور إلى خلوات، يذكر فيها اسم الله كثيرا، ولئن أفزعت خطوات السجان أمن النائمين، فقد جعلها سعد نداء إلى التهجد في وحدة الليل البهيم .. تتهاوى معها صخور الجدران، وتتحطم أمامها أسوار الحديد، فلا حائل بينك وبين الدعاء ولا حجاب. ...اضغط هنا

مكتبة الموقع