«قالب:كتاب الأسبوع»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
سطر ١: سطر ١:
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>
  
'''<center><font color="blue"><font size=5> كتاب: [[صراع على الشرعية الإخوان المسلمون ومبارك]]</font></font></center>'''
+
'''<center><font color="blue"><font size=5> كتاب: [[دور الإخوان في الصراع ضد الصهيونية]]</font></font></center>'''
  
 +
[[ملف:Ikhwan-logo1.jpg|220بك|يسار]]
  
'''بقلم: الدكتور [[هشام العوضي]]'''
+
حيث تم تأسيس الحركة [[الصهيونية]] المستندة إلى فكرة القومية [[اليهود]]ية، والمتبنية لمشروع إقامة وطن قومي لليهود على أرض [[فلسطين]] ([[الكيان الصهيونى]]).
  
قام النظام المصري في العام [[1995]] بعمل غير مسبوق منذ عهد الرئيس [[جمال عبد الناصر]] إذا اعتقل أكثر  من 90 عضوا إخوانيا  وحولهم على محاكمات  عسكرية بتهمة انتمائهم إلى تنظيم غير  مشروع يسعي إلى قلب نظام الحكم وفي العام [[2006]] قام النظام  بحملة اعتقالات ماثلة في صفوف [[الإخوان]] , وحول المعتقلين إلى محاكمات عسكرية في العام [[2007]].
+
ففي النصف الثاني من [[القرن التاسع عشر]] تبنى عدد من المفكرين [[اليهود]] [[الدعوة]] إلى تكوين قومية يهودية، وبلور هذه [[الدعوة]] المفكر [[اليهود]]ي الروسي "[[بينسكر]]" في كتابه "[[التحرير الذاتي]]" الذي أصدره في عام [[1882م]]، ولكن هذه [[الدعوة]] قوبلت بالرفض والمعارضة من بعض المفكرين [[اليهود]] المتدينين، وتبلورت هذه المعارضة في المؤتمر الوطني العام لممثلي الدين الإصلاحي [[اليهود]]ي الذي انعقد في مدينة بيتسبورغ بالولايات المتحدة في عام [[1885م]]، حيث أصدر بيانًا يرفض فيه فكرة العودة إلى [[فلسطين]] معلنًا أن أمريكا هي "صهيوننا".
  
وفيما شملت الاعتقالات والمحاكمات العسكرية في العام [[1995]] نوابا سابقين وأساتذة جامعات ومرشحين لخوض انتخابات [[مجلس الشعب]] وممن يعتبرون مفاصل أو قيادات وسطي داخل تنظيم [[الإخوان]] استهدفت محاكمات العام [[2007]] ...'''[[صراع على الشرعية الإخوان المسلمون ومبارك|اضغط هنا]]'''
+
ولكن هذه المعارضة لم تصمد طويلاً، فقد انبرى [[ثيودور هرتزل]] إلى إذكاء نيران الفكرة [[الصهيونية]] في كتابه "[[الدولة اليهودية]]" الذي أصدره في عام [[1895م]]، حيث دعا فيه جهارًا إلى تأسيس دولة [[إسرائيل]] على أرض [[فلسطين]]، ثم تبع ذلك انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول في مدينة بال السويسرية برئاسة [[تيودور هرتزل]] في عام [[1897م]]، حيث تكرَّسَت في هذا المؤتمر الفكرة [[الصهيونية]]، وأخذت الحركة [[الصهيونية]] شكلها الحركي والتنظيمي بعد أن هزمت فكرة إقامة الوطن القومي [[اليهود]]ي– أي دولة [[إسرائيل]] في [[فلسطين]] – جميع الاقتراحات الأخرى الداعية إلى إقامتها في أوغندا أو الأرجنتين وغيرها.
 +
 
 +
'''الدور [[الإسلام]]ي في هذه المرحلة'''
 +
 
 +
لا أزعم أنني أستطيع أن أقدم أي مؤشر أو دليل على وجود أي دور للإسلاميين في مواجهة هذه المرحلة، ولعل أساتذتي الأكثر إلمامًا بهذه المرحلة يسدون عجزي، فيكشفوا عن أية مؤشرات أو أدلة تشرح دور التيار [[الإسلام]]ي في مواجهة مرحلة تأسيس الحركة [[الصهيونية]].
 +
...'''[[دور الإخوان في الصراع ضد الصهيونية|اضغط هنا]]'''
  
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>

مراجعة ٠٢:٥٤، ٥ يوليو ٢٠٢٠

مكتبة الموقع
كتاب: دور الإخوان في الصراع ضد الصهيونية
Ikhwan-logo1.jpg

حيث تم تأسيس الحركة الصهيونية المستندة إلى فكرة القومية اليهودية، والمتبنية لمشروع إقامة وطن قومي لليهود على أرض فلسطين (الكيان الصهيونى).

ففي النصف الثاني من القرن التاسع عشر تبنى عدد من المفكرين اليهود الدعوة إلى تكوين قومية يهودية، وبلور هذه الدعوة المفكر اليهودي الروسي "بينسكر" في كتابه "التحرير الذاتي" الذي أصدره في عام 1882م، ولكن هذه الدعوة قوبلت بالرفض والمعارضة من بعض المفكرين اليهود المتدينين، وتبلورت هذه المعارضة في المؤتمر الوطني العام لممثلي الدين الإصلاحي اليهودي الذي انعقد في مدينة بيتسبورغ بالولايات المتحدة في عام 1885م، حيث أصدر بيانًا يرفض فيه فكرة العودة إلى فلسطين معلنًا أن أمريكا هي "صهيوننا".

ولكن هذه المعارضة لم تصمد طويلاً، فقد انبرى ثيودور هرتزل إلى إذكاء نيران الفكرة الصهيونية في كتابه "الدولة اليهودية" الذي أصدره في عام 1895م، حيث دعا فيه جهارًا إلى تأسيس دولة إسرائيل على أرض فلسطين، ثم تبع ذلك انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول في مدينة بال السويسرية برئاسة تيودور هرتزل في عام 1897م، حيث تكرَّسَت في هذا المؤتمر الفكرة الصهيونية، وأخذت الحركة الصهيونية شكلها الحركي والتنظيمي بعد أن هزمت فكرة إقامة الوطن القومي اليهودي– أي دولة إسرائيل في فلسطين – جميع الاقتراحات الأخرى الداعية إلى إقامتها في أوغندا أو الأرجنتين وغيرها.

الدور الإسلامي في هذه المرحلة

لا أزعم أنني أستطيع أن أقدم أي مؤشر أو دليل على وجود أي دور للإسلاميين في مواجهة هذه المرحلة، ولعل أساتذتي الأكثر إلمامًا بهذه المرحلة يسدون عجزي، فيكشفوا عن أية مؤشرات أو أدلة تشرح دور التيار الإسلامي في مواجهة مرحلة تأسيس الحركة الصهيونية. ...اضغط هنا

مكتبة الموقع