«قالب:كتاب مجلة»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
سطر ١: سطر ١:
  
'''<center><font color="blue"><font size=3>[[وثائق.. ثورة يوليو 1952]]</font></font></center>'''
+
'''<center><font color="blue"><font size=5>[[رسالة من روزاليوسف إلى جمال عبدالناصر تعبر عن الواقع المر للبلاد]]</font></font></center>'''
  
[[ملف:وثائق-ثورة-يوليو-1952.1.jpg|وصلة=وثائق.. ثورة يوليو 1952|340بك]]
+
كانت البلاد تنعم ببعض الحرية في ظل الحكم الملكي، ولم تكد تجد مدينة إلا وبها صحيفة تعبر عن رأى الناس، فكان هامش الحرية والنقد كبير، حتى تغير مع الانقلاب العسكري الذي صحب العسكر في 23 [[يوليو]] [[1952]]م، حيث حجمت الصحف، وحبس القلم، وسجن صاحب كل ذي رأي.
 +
 
 +
وفي هذه الرسالة التي أرسلتها السيدة '''"فاطمة اليوسف"''' صاحبة مجلة روزاليوسف يوم 11 [[مايو]] [[1953]]م عبر مجلتها في العدد رقم '''"1300"''' وتحت عنوان: '''"الحرية هي الرئة الوحيدة التي يتنفس بها الشعب"''' تجسيد لبعض الواقع قبل أن تحبس جميع الأقلام حينما حكم [[عبد الناصر]] ما يقرب من 17 عاما قصفت فيه الأقلام فلا تسمع إلا همسا داخل السجون.
 +
 
 +
'''لقد أرسلت برسالة إلى [[عبد الناصر]] لترد على كل من يتغنى بعهد [[عبد الناصر]] والازدهار والحريات التي عاشت فيها [[مصر]] في عهده حيث قالت:'''
 +
 
 +
:"تحية أزكى بها شبابك الذى عرضته للخطر، وجهدك الذى تنفقه من أجل هذا الوطن، تحية من سيدة عاصرت الحوادث واعتصرتها التجربة، أنفقت عمرها تتأمل الوجوه القديمة حتى كفرت بكل وجه يحمل ملامح القدم، فلا يسعدها اليوم شىء كما يسعدها أن ترى الوجوه الجديدة تزحف
 +
 
 +
:وتنال فرصتها الكافية لتحاول أن تسير بهذا الوطن بأسرع مما كان يسير، إننى أعرف الكثير عن ساعاتك التى تنفقها عملًا بغير راحة، ولياليك التى تقطعها سهرًا بلا نوم.. وتدقيقك البالغ فى كل أمر بغية أن تصل فيه إلى وجه الصواب
 +
....'''[[رسالة من روزاليوسف إلى جمال عبدالناصر تعبر عن الواقع المر للبلاد|تابع القراءة]]'''

مراجعة ٠٢:٤٢، ٩ يناير ٢٠٢١

رسالة من روزاليوسف إلى جمال عبدالناصر تعبر عن الواقع المر للبلاد

كانت البلاد تنعم ببعض الحرية في ظل الحكم الملكي، ولم تكد تجد مدينة إلا وبها صحيفة تعبر عن رأى الناس، فكان هامش الحرية والنقد كبير، حتى تغير مع الانقلاب العسكري الذي صحب العسكر في 23 يوليو 1952م، حيث حجمت الصحف، وحبس القلم، وسجن صاحب كل ذي رأي.

وفي هذه الرسالة التي أرسلتها السيدة "فاطمة اليوسف" صاحبة مجلة روزاليوسف يوم 11 مايو 1953م عبر مجلتها في العدد رقم "1300" وتحت عنوان: "الحرية هي الرئة الوحيدة التي يتنفس بها الشعب" تجسيد لبعض الواقع قبل أن تحبس جميع الأقلام حينما حكم عبد الناصر ما يقرب من 17 عاما قصفت فيه الأقلام فلا تسمع إلا همسا داخل السجون.

لقد أرسلت برسالة إلى عبد الناصر لترد على كل من يتغنى بعهد عبد الناصر والازدهار والحريات التي عاشت فيها مصر في عهده حيث قالت:

"تحية أزكى بها شبابك الذى عرضته للخطر، وجهدك الذى تنفقه من أجل هذا الوطن، تحية من سيدة عاصرت الحوادث واعتصرتها التجربة، أنفقت عمرها تتأمل الوجوه القديمة حتى كفرت بكل وجه يحمل ملامح القدم، فلا يسعدها اليوم شىء كما يسعدها أن ترى الوجوه الجديدة تزحف
وتنال فرصتها الكافية لتحاول أن تسير بهذا الوطن بأسرع مما كان يسير، إننى أعرف الكثير عن ساعاتك التى تنفقها عملًا بغير راحة، ولياليك التى تقطعها سهرًا بلا نوم.. وتدقيقك البالغ فى كل أمر بغية أن تصل فيه إلى وجه الصواب

....تابع القراءة