لا عصمة إلا لرسول الله

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٢٢:٠٩، ٢٥ ديسمبر ٢٠١٠ للمستخدم Rod (نقاش | مساهمات) (إقرأ أيضاً)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لا عصمة إلا لرسول الله


هل هناك معصوم ؟ بل هل يمكن أن يكون هناك معصوم من البشر؟

Ikhwan-logo1.jpg

نعم لقد حدثت أخطاء من الأفراد، ولا نقول أنها لم تحدث، وكيف لا تحدث من أفراد جماعة بلغت مشارق الأرض ومغاربها، وأصبحت دولة بذاتها!!!

كيف وقد حدثت من الذين من هم قبلنا، ورأينا ما حدث بين السلف الصالح، بين علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبى سفيان رضي الله عنهما، وقد كان علي رأس أمة الإسلام في ذلك الحين، وأيضاً رأينا ما حدث بعدهما من فتن ذهب فيها الألوف من المسلمين ضحايا.

الحقيقة إننا لم ولن نكون أمة من الملائكة، فنحن بشر أيضاً، فارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء، وأنتم ونحن في حقيقة الحال في أمس الحاجة إلي تلك الرحمة، فلنسع إليها حثيثاً بإخلاص وصدق.

ومن هنا نقول:

أن الشبهات التي تثار حول الإخوان المسلمين، والاتهامات التي يتهمون نوعان:

1ـ شبهات حول المنهج.

2ـ شبهات حول الأفراد.

  • الشبهات التى تثار حول المنهج:

فالشبهات التي تثار حول منهج الإخوان، يفصل فيها كتاب الله وسنة رسوله، وفقاً للأصول والقواعد الشرعية بينه علماء من السلف والخلف، والتي هي المحور الأساسي لكتابنا هذا.

  • الشبهات حول الأفراد:

وأما الشبهات التي تثور حول أفراد الجماعة، والاتهامات التي توجه لهم، فإننا نقول لمثرى هذه الشبهات:

•ما هي نسبة الأفراد التي ظهرت عليهم مآخذ، إلي إجمالي العدد الكلي لأعضاء جماعة الإخوان المسلمين؟

هي نسبة قليلة جداً لا تتجاوز الواحد في الألف، مما يؤكد إثارة شبهات حول الأفراد لا محل لها، وتعميمها علي جميع أفراد الجماعة هو من ظلم البين الذي حذرنا منه الله عز وجل، قال تعالى:وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْماً ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئاً فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِينا [النساء112].

والأدب الإسلامي تطبيقه في ما يصدر المطلوب من أخطاء من أفراد الجماعة هو تحديد هذا الخطأ والتثبت منه، ثم نصيحة صاحب الخطأ بأداب النصيحة التي حددها شرعنا الحنيف.

*القاعدة تقول:

أن من يعمل كثيراً، هو أكثر عرضة للخطأ من الذي لا يعمل. يقال إن لأحد (الكبار) قال الفيلسوف الايرلندي الشهير برنارد شو: (إنني أؤدي عملي في نجاح كامل لأنه لا عدو لي (فقال شو: فمتى تكون عظيماً إذن؟ "ورد (شو) يضع أيدينا علي حقيقة تكاد تكون قاعدة إجتماعية وخلاصتها أنه بقدر نجاح الشخص ـ خصوصاً في مجال الحياة العامة ـ تتفتح عليه العيون، وتكثر حوله الأحقاد".

• اشتهار وانتشار الكثير من رجال الإخوان، وتتبع الناس ووسائل الإعلام لحركاتهم، كل هذا يجعل من السهل تتبع جميع تصرفاتهم واكتشاف زلاتهم وأخطائهم.

بينما هناك الكثير من الدعاة المغمورين، تصدر عنهم الكثير من الهفوات، ولكن لا يرصدها لهم أحد ولا يهتم بذلك أي إنسان، فلا يذكرها ولا ينتبه إليها أحد، وهذا هو شأن كثير ممن يوجهون انتقادات إلي جماعة الإخوان المسلمين، فهم أشخاص مغمورين لا يدري عنهم أحد، ولو شاءت الجماعة لتتبعتهم بسهولة، ولتيدت لهم الأخطاء، ولكن ليس هذا منهجها، ولا تلك هي أخلاقياتها.

• عدم تأثر منهج الإخوان المسلمين، بأي رأي مخالف تبناه أحد أفرادها.

فبالرغم من وجود بعض التجاوزات في تصرفات بعض الأفراد، والتي سبق بيانها وتعليلها، فلقد حافظت جماعة الإخوان المسلمين علي صفاء اعتقادتها ومبادئها، وتلك حقيقة ثابتة.

•لم تكن جماعة الإخوان المسلمين هي الوحيدة التي وجه لأفرادها مثل هذه الانتقادات.

فإنه لم تسلم جماعة من ألسنة تلك الفئة المتنطعة، التي صوبت سهامها إلي جميع العاملين في الساحة الإسلامية، لنفس الدوافع السابق ذكرها.

•نعم، لم تصف الدنيا لأحد من قبل، ولو كانت صفت لأحد، لصفت لخير الخلق أجمعين محمد صلى الله عليه وسلم، ولم يسلم حتى النبي المرسل من ألسنة أقرب الناس إليه، فكيف يسلم غيره من عامة البشر؟


إقرأ أيضاً