محمود عبد الحليم الرجل العظيم

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٥:٤٤، ٢٥ أكتوبر ٢٠١١ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
محمود عبد الحليم الرجل العظيم

أ.د/جابر قميحة

مقدمة

محمود عبدالحليم وكتابه الأستاذ : الاخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ هذا رجل عشت معه, مع أنني لم أشٍرف برؤيته ولقائه لحظة واحدة في حياتي.

ويكفي الرجل عظمة أن تعيشه دون لقاء, وتراه دون معرفة.

مع الرجل العظيم ...

عشت هذا الرجل العظيم في كتابه الجليل «الإخوان المسلمون: أحداث صنعت التاريخ»... وقد وصفتُ هذا السفْر الضخم بأنه «كتابٌ أستاذ» لأنه يقدم مصر والعروبة, والدعوة الإسلامية, ومسيرة الإخوان في دروب الأشواك والمحن والعَرَق والجهاد .. ويُـلقي الإضاءات القوية الكاشفة علي رجال, وأحداث, ووقائع, ومواقع , لولاه لظلت خافية, أو ظهرت بغير صورتها الحقيقية التي جلاّها الرجل.


ولا يكتفي الكتاب بالعرض, ولكنه يستخلص من كل ذلك الدروس والعظات التي يحتاج إليها الدعاة علي مدار التاريخ. والكتاب بهذه «الشمولية» أو هذه «الأستاذية» يعد موسوعة في التاريخ والسياسة والتربية, وفقه الدعوة, ومنهج الدعاة.


ومن أهم سماته: الصراحة والمصداقية, وخصوصا في نطاق النقد الذاتي, بعيدا عن الإسراف والغلو والشطط.


وهو يقدم الوقائع بطريقة من يعايشها, ويتابع تفصيلاتهاويرويها بأسلوب عفوي متدفق, لا تكلف فيه ولا تصنع, و تتسم أحكامه بالحكمة والوقار والتجرد, و لكن هذه السمة لم تكن علي حساب عاطفته التي رأيناها تنزف دما وألما لما يصيب الدعوة والدعاة علي أيدي الطواغيت.


والكتاب - علي تدفق أسلوبه, وكثرة الاستطرادات فيه - يحرص علي التوثيق, وتأكيد أحكامه بالوثائق المكتوبة والمسموعة, ما كانت مأمونة المصدر. ومن ثم يخلص إلي أحكام أمينة صادقة. وأعتقد أن أي باحث في الحركة الإسلامية, و الفكر السياسي في العصر الحديث, لا يستطيع أن يغفل هذا «الكتاب الأستاذ» كمصدر من أهم مصادره.

قصتي مع كتابه

ولي مع هذا الكتاب قصة لا أنساها وخلاصتها : أن لويس عوض بدأ ينشر في إبريل سنة 1983 سلسلة من المقالات الأسبوعية في مجلة «التضامن» التي تصدر في لندن باللغة العربية تحت عنوان "الإيراني الغامض في مصر: جمال الدين الأفغاني " شوه فيها تاريخ جمال الدين تشويها بشعا, فتولي عدد من مفكرينا العدول نقض ما قال بعدد كبير من المقالات, وعلي مدي ستة أشهر بدأت في أواخر أغسطس 1983. واشتركتُ في هذا التصدي بمقالين: الأول بعنوان «قصور البحث وغياب المنهج» ونشر في الأهرام المصرية بتاريخ 5/9/1983. والثاني بعنوان «التزوير وأمانة الكلمة» ونشر ب الأهرام في اليوم التالي.


وفقدت بعدها أصول المقالين, وعددي الأهرام اللذين كنت أحتفظ بهما, وبحثت عن المسودات فلم أجدها. وحزنت لهذا الحدث العابر. وبعد عشر سنين - وكنت أقوم بالتدريس في جامعة الملك فهد بالظهران. - جاءني أحد طلابي السعوديين ليخبرني أنه معجب بمقالين لي عن جمال الدين الأفغاني ..

- أين قرأتهما?

- في كتاب الأستاذ محمود عبدالحليم «الإخوان المسلمون» وأحضر لي الطالب المجلد الثالث من الكتاب لأجده - رحمه الله - قد نشر المقالين من صفحة 567 إلي ص 575 بالحرف الواحد . وقرأت الكتاب , بل عشته بأجزائه الثلاثة, واعتبرت هذه الواقعة من كرامات الكتاب, وكرامات صاحبه.. يرحمه الله .

المصدر:رابطة أدباء الشام