من وثائق ويكيليكس: ديناميكيات البرلمانية المصرية .. تحولات نقاشية ونتائج ثابتة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٢٠:٥٦، ١٤ أكتوبر ٢٠١١ للمستخدم Rod (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
ديناميكيات البرلمانية المصرية: تحولات نقاشية ونتائج ثابتة
EGYPTIAN PARLIAMENTARY DYNAMICS: DEBATE SHIFTS, BUT END RESULTS REMAIN UNCHANGED

العنوان

id: 75996

date: 8/24/2006 8:44

refid: 06CAIRO5298

origin: Embassy Cairo

classification: CONFIDENTIAL

destination: 06CAIRO3993|06CAIRO4335

header: VZCZCXRO9524

PP RUEHBC RUEHDE RUEHKUK

DE RUEHEG #5298/01 2360844

ZNY CCCCC ZZH

P 240844Z AUG 06

FM AMEMBASSY CAIRO

TO RUEHC/SECSTATE WASHDC PRIORITY 0836

INFO RUEHXK/ARAB ISRAELI COLLECTIVE PRIORITY

RUEHEE/ARAB LEAGUE COLLECTIVE PRIORITY

-- header ends -- C O N F I D E N T I A L SECTION 01 OF 03 CAIRO 005298

SIPDIS

NSC FOR RICK WATERS

E.O. 12958: DECL: 08/21/2016

TAGS: PGOV, PREL, KDEM, EG

SUBJECT: EGYPTIAN PARLIAMENTARY DYNAMICS: DEBATE SHIFTS,

BUT END RESULTS REMAIN UNCHANGED

REF: A. CAIRO 4335

B. CAIRO 3993

Classified By: DCM Stuart Jones for reasons 1.4 (b) and (d).


الخلاصة

(1)

SUMMARY: The current Egyptian parliament, populated by a majority of National Democratic Party (NDP) members and an energized Islamist minority, contains more opposition parliamentarians than any previous People's Assembly in Egyptian republican history. The presence of an activist and disciplined bloc of Muslim Brotherhood (MB) MP's has had a pronounced influence on the tone and tenor of the assembly's debate. Many observers see a "positive shift" in parliamentary dynamics. An ambitious agenda for the coming parliamentary session is set to be unveiled at the upcoming NDP party conference, and it is anticipated that when the People's Assembly reconvenes, numerous contentious constitutional amendments will be debated, as will a new Anti-Terror Law. The NDP's majority firmly controlled the 2005-2006 legislative process, and the same can be expected when the 2006-2007 session opens in November. Although we anticipate many stormy parliamentary debates in the coming session, in the final analysis, the NDP's legislative agenda will win. END SUMMARY.

1- يضم البرلمان المصري الحالي، والذي يتشكل من أغلبية سحقة من أعضاء الحزب الوطني الديموقراطي وأقلية من الإسلاميين الناشطين، عددا من البرلمانيين المعارضين أكثرمن أي مجلس شعب سابق في تاريج جمهورية مصر. وقد كان لوجود كتلة منظمة ونشطة من نواب الإخوان المسلمين تأثيرا واضحا علي أسلوب واتجاه المجلس، حيث يري العديد من المراقبين (تحولا إيجابيا) في الديناميكيات البرلمانية. هناك جدول أعمال طموح للدورة البرلمانية القادمة سيتم كشف النقاب عنه في مؤتمر الحزب الوطني الديموقراطي القادم، ومن المتوقع عند انعقاد دورة مجلس الشعب أن تتم مناقشة العديد من التعديلات الدستورية المثيرة للجدل، بالإضافة إلي قانون جديد لمكافحة الإرهاب. كما أحكمت أغلبية الحزب الوطني الديموقراطي سيطرتها علي العملية التشريعية في 2005 -2006 ومن المتوقع أن يحدث نفس الشيئ عندما تفتتح دورة 2006-2007 في شهر نوفمبر. وعلي الرغم من أننا نتوقع أن تحدث العديد من المناقشات البرلمانية العاصفة في الدورة القادمة، كما يشير التحليل النهائي، إلا أن الغلبة ستكون للأجندة التشريعية للحزب الوطني الديموقراطي. نهاية الموجز.

(2)

The current Egyptian parliament, populated by a majority of NDP members and an energized Islamist minority, contains more opposition parliamentarians than any previous People's Assembly in Egyptian republican history. The NDP's majority of 332 MPs (out of 454 seats) put it in firm control of the legislative process during the 2005-2006 session, and the same can be expected when the 2006-2007 session opens in November. However, the presence of an activist 88-seat bloc of MB MP's, often joined in voting by the few leftist opposition parliamentarians (8 seats) and various independents (14 seats), has had a pronounced influence on the tone and tenor of the assembly's debate

(Note: 12 other parliamentary seats are currently unfilled, because of cancellation of election results from six constituencies due to balloting irregularities. End note).

2- يضم البرلمان المصري الحالي، والذي يتشكل من أغلبية سحقة من أعضاء الحزب الوطني الديموقراطي وأقلية من الإسلاميين الناشطين، عددا من البرلمانيين المعارضين أكثرمن أي مجلس شعب سابق في تاريج جمهورية مصر. أحكمت أغلبية الحزب الوطني الديموقراطي التي تمثل في 332 نائبا ( من اصل 454 مقعد) سيطرتها علي العملية التشريعية الخاصة بدورة 2005-2006، ومن المتوقع أن يحدث نفس الشيئ عندما تفتتح دورة 2006-2007 في شهر نوفمبر. ومع ذلك، فإن وجود كتلة نواب الإخوان المسلمين نشطة تستحوذ علي 88 مقعدا برلمانيا, والتي تضم إليها بضعة نواب يساريين من المعارضة (8 مقاعد) في التصويت في بعض الأحيان وكثيرا من المستقلين (14 مقعد)، كان له تأثير واضح علي أسلوب ومضمون النقاش في مجلس الشعب

(ملاحظة: هناك 12 مقعدا برلمانيا شاغرا حتي الأن بسبب إلغاء نتائج الإنتخابات في ست دوائر انتخابية بسبب مخالفات الإقتراع.) نهاية المذكرة
(3)

Observers from across the political spectrum agree that there has been a "positive shift" in parliamentary dynamics, as the legislative body engaged in more substantive debate than in the past. However, all of our interlocutors noted that the NDP's still dominant majority guarantees them final legislative victory. Although Egypt's legislative body now has a louder bark, it is still toothless when it comes to balancing the overwhelming power of the executive branch.

3- يتفق المراقبون من مختلف الأطياف السياسية علي أنه هناك "تحولا إيجابيا" في الديناميكيات البرلمانية, حيث إنخرطت الهيئة التشريعية في مناقشات أكثر موضوعية مما كانت عليه في الماضي. ومع ذلك، فإن جميع محاورينا أشاروا إلي أن الأغلبية المهيمنة للحزب الوطني الديموقراطي والتي مازالت قائمة تضمن لهم اليد العليا في العملية التشريعية. وعلي الرغم من أن الهيئة التشريعية في مصر أصبح لديها الآن صوت مسموع إلا أنها لا تزال بلا أنياب عندما يتعلق الأمر بموازنة القوة الساحقة للسلطة التنفيذية.


يتفق المراقبون مع إختلاف إنتماءاتهم علي أن الديناميكيات البرلمانية قد تغيرت

Observers Across The Spectrum Agree Parliamentary Dynamics Have Changed
(4)

In an August 17 meeting, Mohamed Kamal (key Gamal Mubarak advisor, influential member of the NDP Policies Secretariat, and professor of political science at Cairo SIPDIS University) noted that paradoxically, the presence of the large MB parliamentary bloc has had a "positive" influence on the NDP. He opined, "we have had to become more disciplined as a party," stating that unlike previous parliamentary sessions, briefings are now held for NDP parliamentarians at NDP HQ prior to new laws being introduced, so that they can be fully apprised of the NDP position. Kamal observed that the "level of debate in Parliament has become more substantive and serious." He also expressed admiration for the MB's "party discipline," noting that when parliamentarians filed their responses to the presidential questionnaire on constitutional amendments (ref A), every MB MP filed "the exact same response, to the letter!" Other observers have also commented to us on the MB's high level of organization in preparing for parliamentary activity; we have heard unconfirmed reports that when Parliament is in session, all of the MB MP's, even those from Cairo, stay in the same hotel in the Cairene suburbs, as a sort of team-building exercise.

4- أشار محمد كمال (المستشار الأول لجمال مبارك وعضو مؤثر في أمانة لجنة سياسات الحزب الوطني الديموقراطي وأستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة)، في الإجتماع المنعقد بتاريخ 17 أغسطس، إلي أن من بين المفارقات تأثير الكتلة البرلمانية الكبيرة للإخوان المسلمين الإيجابي علي الحزب الوطني الديموقراطي. ورأي محمد كمال "أنه كان يجب علينا كحزب أن نكون أكثر تنظيما"، مؤكدا أنه علي عكس الدورات البرلمانية السابقة، تعقد الأن جلسات إحاطة لنواب الحزب الوطني في مقر الحزب قبل سن القوانين الجديدة حتي يكونوا علي علم تام بموقف الحزب. ولاحظ كمال أن "مستوي النقاش في البرلمان أصبح أكثر موضوعية وجدية." وعبر كذلك عن إعجابه بالتنظيم الحزبي لنواب الإخوان المسلمين, حيث لاحظ أنه عندما قام أعضاء البرلمان بتدوين ردودهم في الإستبيان الرئاسي للتعديلات الدستورية (المرجع A), قام كل نواب الإخوان " بتدوين رد خطابي واحد!" وقد علق لنا مراقبون أخرون علي المستوي الرفيع في التنظيم الذي يقوم به الإخوان المسلمون في التحضير للعمل البرلماني، وقد سمعنا من تقارير غير مؤكدة تفيد بأنه عندما يكون هناك جلسة برلمانية يقوم كل نواب الإخوان المسلمين, بما فيهم المقيمين في القاهرة, بالإقامة في نفس الفندق في ضواحي القاهرة, كنوع من التدرب علي بناء الفريق.

(5)

Al Ahram Weekly's long-time parliamentary correspondent, Gamal Essam El-Din, told poloff on August 20 that he had observed "significant shifts" during the last session of the assembly. Overall, he felt that the body has assumed more importance and stature in Egyptian politics, noting that when he first started working at Parliament in 1992, there were only 20 journalists covering the assembly, compared with 150 today. Essam El-Din summed up the major substantive changes as:

(1) an increased parliamentary focus on regional and Arab affairs (citing the unprecedented separate parliamentary meetings on Iraq, Palestine, and CAIRO 00005298 002 OF 003 Lebanon held at the MB's urging)

(2) increased assertiveness of the parliamentary oversight role (noting in particular the focus of MB MP's on privatization issues regarding the Bank of Alexandria and the Omar Effendi retail chain), and

(3) the "virtual disappearance of taboo topics," as MB and leftist MP's try to "outdo" each other in the eyes of the public.

5. أخبر جمال عصام الدين, الذي يعمل منذ فترة طويلة كمراسل للشئون البرلمانية لصحيفة الأهرام ويكلي, (Poloff) في العشرين من أغسطس الماضي أنه قد لاحظ "تحولات مهمة" خلال الجلسة الأخيرة للمجلس. وهو يري بشكل عام أن دور الهيئة أصبح ذو أهمية أكثر وذو مكانة في الحياة السياسية المصرية, ملاحظا أنه عندما بدأ العمل في البرلمان للمرة الأولي في سنة 1992 لم يكن هناك سوي 20 صحفيا يقومون بتغطية أخبار المجلس, مقارنة باليوم فقد أصبح العدد 150 صحفيا.

وقد لخص عصام الدين التغييرات الكبري الجوهرية فيما يلي:

  • (1) زيادة اهتمام البرلمان بالشؤون الإقليمية والعربية (مستشهدا بالإجتماعات البرلمانية المنفصلة غير المسبوقة والتي انعقدت لبحث شئون العراق وفلسطين ولبنان بناء علي إلحاح من الإخوان المسلمين).
  • (2) زيادة الحزم في الدور الرقابي للبرلمان (مشيرا علي وجه الخصوص إلي تركيز نواب الإخوان المسلمين علي قضايا الخصخصة المتعلقة ببنك الإسكندرية وسلسلة عمر أفندي لتجارة التجزئة)
  • 3) "الاختفاء الملحوظ للموضوعات المحظورة،" حيث يسعي كل من نواب الإخوان والنواب اليساريين لإظهار "تفوق" كل منهم علي الأخر أمام العامة.
(6)

Procedurally, Essam El-Din said that due to the rigorous attendance of all MB MP's, NDP MP's have had to curb their absenteeism, and "actually show up, unlike in the past, so that the MB doesn't win parliamentary votes."

(Note: Parliamentary votes can be held, no matter how many delegates are absent. End note). Like Kamal, he characterized the MB bloc as "extremely disciplined," as contrasted with "overall lazy NDP parliamentarians, who face divisions within their own ranks." Essam El-Din noted that the NDP currently lacks a strong parliamentary "whip" to keep MP's in line, which has resulted in embarrassments such as two NDP MP's interrupting Prime Minister Ahmed Nazif's speech during the final session of parliament on July 12, yelling that Nazif's statements are "usually fabrications." However, despite such occasional rhetorical outbursts, NDP MP's very rarely go against the party line when it comes to actual voting. Essam El-Din described Saad al-Katatni, the leader of the MB bloc, as a "moderate" who works to "rein in" some of the more fiery MB parliamentarians.

6- ومن الناحية الإجرائية, قال عصام الدين أنه بسبب الحضور المنضبط جدا لجميع نواب الإخوان المسلمين, كان علي نواب الحزب الوطني أن يحدوا من غيابهم وأن "يظهروا تواجدهم بشكل فعلي, بخلاف ما كان يحدث في الماضي, حتي لا يتمكن الإخوان المسلمون من كسب الأصوات البرلمانية. "

(ملاحظة: يمكن أن يعقد التصويت البرلماني, بغض النظر عن عدد الأعضاء الغائبين.)
وعلي غرار كمال, وصف عصام الدين كتلة الإخوان المسلمين ب " المنضبطة للغاية مقارنة بعامة نواب الحزب الوطني الكسالي, والذين يعانون من إنقسامات داخل صفوفهم. وأشار عصام الدين إلي أن الحزب الوطني الديموقراطي يفتقر في الوقت الحالي إلي "سوط " برلماني قوي يجبر به نوابه علي الإلتزام بوحدة الصف, وتسبب ذلك في وقوع المواقف المحرجة مثل قيام إثنين من نواب الحزب الوطني بمقاطعة خطاب رئيس الوزراء أحمد نظيف اثناء الجلسة الختامية للبرلمان في الثاني عشر من شهر يوليو, معلنين بصوت عال أن تصريحات أحمد نظيف تكون "عادة أباطيل." ولكن، وعلي الرغم من تفجر هذه الخطابات في بعض الأحيان, فإنه من النادر ما يخالف نواب الحزب الوطني اتجاه الحزب عندما يتعلق الأمر بالتصويت الفعلي. وقد وصف عصام الدين زعيم كتلة الإخوان المسلمين، سعد الكتاتني، بالرجل "المعتدل" الذي يعمل علي "كبح جماح" بعض نواب الإخوان المسلمين المتحمسين.
(7)

Political analyst Amr Choubaki of the Al Ahram Center for Strategic Studies, commented to poloff on August 17 that "the MB is making the NDP parliamentarians actually do their homework ... Parliament is becoming a more serious body ... because of the presence of the MB bloc, the NDP must take the assembly as a whole more seriously." Like others, he mentioned that NDP parliamentarians are now having to attend parliamentary sessions, to ensure an NDP majority when votes occur, citing an instance when the NDP did not have enough NDP's in attendance, and Fathy Sarour thus had to call a re-vote. Choubaki was also impressed with the MB parliamentarians' discipline, and noted that "they all take their role very seriously, and are very professional, unlike many of their NDP colleagues."

7- وعلق عمرو الشوبكي المحلل السياسي في مركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية علق لـ Poloff في السابع عشر من أغسطس قائلا، "الإخوان المسلمين يدفعون نواب الحزب الوطني للقيام بواجباتهم ... لقد أصبح البرلمان هيئة أكثر جدية بسبب وجود الإخوان المسلمين، وعلي الحزب الوطني أن يتفاعل مع المجلس ككل بشكل أكثر جدية. "وعلي غرار الأخرين, قال الشوبكي أنه يتوجب الأن علي نواب الحزب الوطني أن يحضروا الجلسات البرلمانية, لضمان وجود أغلبية للحزب الوطني عند إجراء التصويت, ضاربا مثلا بما حدث عندما لم يحضر نواب الحزب الوطني بشكل كاف، وبالتالي اضطر فتحي سرور لإعادة عملية التصويت. وأفصح عمرو الشوبكي أيضا عن إعجابه بإنضباط نواب الإخوان المسلمين وأشار إلي أنهم يؤدون أدوارهم علي أكمل وجه وبمنتهي الإحترافية, علي عكس ما عليه العديد من زملائهم بالحزب الوطني.


إستعراض رسمي للحزب الوطني الديموقراطي للدورة البرلمانية لسنة 2005- 2006

FORMAL NDP REVIEW OF 2005-06 PARLIAMENTARY SESSION
(8)

At the close of the 2005-2006 parliamentary session, Speaker of the People's Assembly Fathy Sorour released a 73-page statement warmly praising the Parliament's performance during the previous term, particularly the manner in which MP's of different political affiliations "exercised their legislative and supervisory roles during a time of international and domestic tribulations." The report states, "In the new Assembly the number of the ruling NDP MP's decreased by 20 percent (from 88.5 percent to 68.5 percent), while the proportion of opposition and independent MP's increased from nearly 10 to 31.5 percent," which resulted in, "...the opposition (being) vociferous and effective." Sorour's report highlighted that in the 2005-2006 session, Parliament held 121 general sessions, for a total of 557 hours and 54 minutes (the lengthiest record in Egypt's parliamentary history), and 1149 committee and joint committee meetings. According to the report, the Assembly passed 33 overall laws, 113 financial and budgetary laws, had 94 motions for draft laws, reviewed 54 treaties, and ratified 1 presidential decree.

8- في ختام الدورة البرلمانية لسنة 2005-2006 قام فتحي سرور رئيس مجلس الشعب بتقديم بيان يحتوي علي 73 صفحة للإشادة بأداء المجلس خلال الفترة السابقة، ولا سيما الطريقة التي مارس بها النواب من مختلف الإنتماءات السياسية أدوارهم التشريعية والرقابية خلال فترة من المحن الدولية والمحلية. ويشير التقرير إلى أن عدد نواب الحزب الوطني الحاكم في المجلس الجديد قد إنخفض بنسبة 20 في المائة ( من 88.5 في المائة إلي 68.5 في المائة), بينما ارتفعت نسبة نواب المعارضة و المستقلين من حوالي 10 إلي 31.5 في المائة،" وأدي ذلك إلي أن أصبحت المعارضة ذات صوت مسموع وذات فعالية." وأبرز تقرير سرور أنه في الدورة البرلمانية لسنة 20052006 عقد البرلمان 121 جلسة عامة امتدت لـ 557 ساعة و54 دقيقة (مسجلا أطول وقت في التاريخ البرلماني المصري), و1149 إجتماعا للجنة واللجنة المشتركة. ووفقا للتقرير, قام المجلس بإصدار 33 قانونا عاما و113 من القوانين المالية والقوانين المتعلقة بالميزانية, ويمتلك المجلس 94 إقتراحا لمشاريع قوانين, واستعرض 54 معاهدة, وقام المجلس بالتصديق علي مرسوم رئاسي واحد.


وتقييم الإخوان المسلمين

AND THE MUSLIM BROTHERHOOD'S ASSESSMENT
(9)

In mid-August, the MB website issued a 13-page report entitled "Summary of MB Performance in Egyptian Parliament Since 2005." The report complained that the NDP used it's majority to marginalize opposition and MB parliamentarians for committee assignments, but goes on to outline an extraordinary range of MB bloc activities. The report also "classifies" the various members of the MB bloc as follows: 14 general managers and chiefs of sectors, 10 accountants, 9 teachers, 8 professors, 7 technical specialists, 6 lawyers, 6 physicians, 6 employees, 5 engineers, 4 businessmen, 4 pharmacists, 3 agronomists, 3 Azhari scholars, 2 veterinarians, and 1 journalist.

9- أصدر الموقع الإلكتروني للإخوان المسلمين، في منتصف شهر أغسطس، تقريرا من 13 صفحة بعنوان "ملخص أداء الإخوان المسلمين في البرلمان المصري منذ عام 2005" وشكا التقرير من أن الحزب الوطني يستغل أغلبيته في تهميش دور نواب المعارضة والإخوان المسلمين في مهام اللجنة, واستمر التقرير في ذكر مجموعة من الأنشطة الإستثنائية للإخوان المسلمين. وقام التقرير أيضا بتصنيف مختلف أعضاء كتلة الإخوان المسلمين كالأتي: 14 مديرا عاما و رؤساء قطاعات و 10 محاسبين و 9 مدرسين و 8 أساتذة جامعيين و7 متخصصين تقنيين و6 محامين و 6 أطباء و 6 موظفين و 5 مهندسين و 4 رجال أعمال و 4 أطباء و 3 مهندسيين زراعيين و3 علماء أزهريين و 2 أطباء بيطريين و صحفي واحد.


التعليق COMMENT

(10)

CAIRO 00005298 003 OF 003

Despite outspoken criticism during debate on some key legislative issues (new judiciary law, new press law, extension of the Emergency Law) during the 2005-2006 parliamentary session, opposition efforts largely did not affect final passage of legislation. One prime example of this is the walk-out from Parliament of 100 opposition MP's to protest the draft judiciary law. The law was passed unchanged (ref B). An ambitious agenda for the coming parliamentary session will be unveiled at the NDP party conference beginning September 19. When the People's Assembly reconvenes in November, numerous contentious constitutional amendments will likely be debated, as will a new Anti-Terror Law (to replace the current Emergency Law). While we can expect many stormy parliamentary debates in the 2006-2007 session, in the end, the NDP's legislative agenda will be successful.

10- علي الرغم من الإنتقادات الصريحة التي حدثت أثناء المناقشات حول قضايا تشريعية جوهرية (قانون القضاء الجديد وقانون الصحافة الجديد وتمديد العمل بقانون الطوارئ) خلال الدورة البرلمانية لسنة 2005-2006, لم تؤثر جهود المعارضة بشكل كبير علي الإقرار النهائي للقوانين التشريعية. ومثال رئيسي علي ذلك, هو ما حدث من إنسحاب 100 من نواب المعارضة من المجلس احتجاجا علي مشروع قانون السلطة القضائية. وصدر القانون بدون تغيير (مرجع B).

سيتم كشف النقاب عن أجندة طموحة للدورة البرلمانية القادمة في مؤتمر الحزب الوطني الذي سيبدأ في التاسع عشر من سبتمبر.
ومن المرجح عند انعقاد مجلس الشعب في نوفمبر أن يتم مناقشة العديد من التعديلات الدستورية المثيرة للجدل بالإضافة إلي قانون جديد لمكافحة الإرهاب (ليحل محل قانون الطوارئ الحالي.) في ذلك الحين يمكننا أن نتوقع حدوث العديد من النقاشات الحادة في الدورة البرلمانية لسنة 2006-2007 , وفي نهاية المطاف يمكن القول بأن الأجندة التشريعية للحزب الوطني ستكون ناجحة.
ريتشاردون RICCIARDONE


لمزيد من وثائق ويكيليكس