من وثائق ويكيليكس: مستجدات تقارير عن انقسامات داخل جماعة الإخوان

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٢٠:٥٥، ١٤ أكتوبر ٢٠١١ للمستخدم Rod (نقاش | مساهمات) (إقرأ أيضا)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
مستجدات تقارير عن انقسامات داخل جماعة الإخوان
Update On Reports Of Divisions Within The Muslim Brotherhood


العنوان

id: 230664

date: 10/21/2009 15:10

refid: 09CAIRO2011

origin: Embassy Cairo

classification: CONFIDENTIAL

destination: 09CAIRO1893

header:VZCZCXRO6120

PP RUEHROV

DE RUEHEG #2011/01 2941510

ZNY CCCCC ZZH

P 211510Z OCT 09

FM AMEMBASSY CAIRO

TO RUEHC/SECSTATE WASHDC PRIORITY 3965

INFO RUEHXK/ARAB ISRAELI COLLECTIVE PRIORITY

RHEHNSC/NSC WASHDC PRIORITY

-- header ends --

C O N F I D E N T I A L SECTION 01 OF 02 CAIRO 002011

SIPDIS

NEA/ELA FOR SHAMPAINE AND PINA

NSC FOR KUMAR

E.O. 12958: DECL: 10/21/2019

TAGS: PREL, PGOV, KDEM, EG

SUBJECT: UPDATE ON REPORTS OF DIVISIONS WITHIN THE MUSLIM

BROTHERHOOD

REF: CAIRO 1893

Classified By: Minister-Counselor for Economic and Political Affairs

Donald A. Blome for reasons 1.4 (b) and (d)

Key Issues (قضايا رئيسية)

(1)

The media continues to report on "clashes" among Muslim Brotherhood (MB) leaders about "moderate" MB member Dr. Essam El Eryan's possible appointment to the MB's Guidance Bureau.

MB Supreme Guide Mehdi Akef has denied reports he resigned because of internal resistance to Eryan. Guidance Bureau member and Independent MP Saad Katatni confirmed deliberations on Eryan continue.

Contacts inside and outside the MB tell us that the divide within the MB is being played out in procedural terms but that the underlying conflict centers on the MB's approach to external engagement such as participation in elections.

1- لا يزال الإعلام يسجل مصادمات بين قادة الإخوان المسلمين حول تعيين عضو الجماعة المعتدل الدكتور عصام العريان في مكتب الإرشاد.

رفض المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين تقاريرا تقول بأنه استقال بسبب معارضة داخل مكتب الإرشاد على تعيين العريان. وأكد عضو مكتب الإرشاد وعضو مجلس الشعب المستقل، سعد الكتاتني على استمرار المناقشات حول العريان.
وتخبرنا اتصالات داخل جماعة الإخوان وخارجها بأن الانقسام داخل الجماعة بدأ يدخل حيز الإجراءات ولكن النزاع الأساسي يرتكز على توجه الإخوان للتواصل الخارجي المتمثل في مثل المشاركة في الانتخابات.
(2)

Comment: The ongoing internal discussion about Eryan signals conservative worries about the direction of MB leadership and the possibility of future compromises on core issues. They are also an indicator of Supreme Guide Akef's preference for a politically active MB. GoE pressure on the MB will likely deepen the rift between those who see the MB's future tied to pragmatic engagement and those who prefer principled isolation. End Comment.

2- تعليق: إن النقاش الداخلي الجاري حول العريان يشير إلى قلاقل تحفظية عن توجه قيادة الإخوان وإمكانية التوصل إلى حلول وسط مستقبلية للقضايا الرئيسة. كما أنها تشير إلى تفضيل عاكف للنشاط السياسي لجماعة الإخوان. كما أن ضغط الحكومة المصرية على الجماعة سوف يعمق الانشقاق بين هؤلاء الذي يرون مستقبل الجماعة مرتبطا بعملية المشاركة وهؤلاء الذين يفضلون العزلة. نهاية التعليق.

(3)

The Egyptian media, both independent and government-owned, have reported extensively over the last week on continued clashes within the MB's Guidance Bureau over the naming of Essam El Eryan to the Bureau following the death of one of its members (reftel). On October 18, several papers reported that MB Supreme Guide Mehdi Akef had resigned in protest after an internal decision to block Eryan's membership and suggested that he had "lost control" of the group. In a statement to Ikhwanweb that same day, Akef denied the reports of his resignation and criticized the recent increase in arrests of MB members.

(Note: Ikhwanweb is an English-language MB-affiliated website founded by MB leader Khariat El Shatter who is currently serving a 7-year prison sentence. End Note.

3- ذكرت الصحافة المصرية، سواء المستقلة أو الحكومية، أن مصادمات كثيرة خلال الأسبوع الماضي وقعت داخل مكتب الإرشاد بخصوص تعيين العريان عضوا في مكتب الإرشاد عقب وفاة أحد أعضائه. وفي الثامن عشر من أكتوبر، ذكرت عدة تقارير أن المرشد العام للجماعة، محمد مهدي عاكف، قد استقال من منصبه كاحتجاج على قرار داخلي بتجميد عضوية العريان قائلا أنه فقد سيطرته على الجماعة. وفي بيان على موقع الإخوان ويب صدر في نفس اليوم نفى عاكف تقاريرا عن استقالته وانتقد الاعتقالات الأخيرة المتزايدة لأعضاء الجماعة.

(ملاحظة: يعد موقع إخوان ويب بوابة الإخوان المسلمين باللغة الإنجليزية وقد أسسه خيرت الشاطر، القيادي بجماعة الإخوان، والذي يقضي مدة سبع سنوات في السجن.) نهاية الملاحظة
(4)

On October 20, Dr. Saad Katatni, MB Guidance Bureau Member and MB parliamentary bloc leader told PolOff that Akef had not tendered his resignation and that he remains in charge of MB internal affairs. Katatni also confirmed that internal discussions about changes to the Guidance Bureau, including the candidacy of Essam El Eryan, continue. He underscored that reports of internal disputes are exaggerated, but said there are differences of opinion on "administrative issues."

4- أخبر الدكتور سعد الكتاتني، عضو مكتب الإرشاد ورئيس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بولوف، في العشرين من أكتوبر، أن عاكف لم يقدم استقالته وأنه لا يزال يتحمل مسؤولية الجماعة. وأكد سعد الكتاتني أن المناقشات الداخلية حول تغييرات في مكتب الإرشاد، ومن بينها ترشيح العريان، لا زالت مستمرة. وقد أشار إلى أن التقارير حول النزاعات الداخلية مبالغ فيها ولكنه قالأن هناك اختلافات في الرأي حول القضايا الإدارية.

(5)

Christian intellectual Rafik Habib, who maintains close contact with the MB and Supreme Guide Akef,

(Note: Habib works with the organization his father helped to found, the Coptic Christian Organization for Social Services (CEOSS). CEOSS is a community development organization that also works to promote inter-faith dialogue. Habib also participated in the founding of the Islamist-leaning Al Wasat party along with former MB Abu El Ela Madi (although he is now no longer a member). Al Wasat remains unlicensed. End Note.) told PolOff Akef supports Eryan's inclusion in the Guidance Bureau. Habib said failing to add Eryan will widen the gap between MB leadership and a large portion of its young supporters. Within the Bureau, Akef is being confronted by what Habib calls the MB "right wing" which believes that the kind of flexibility and political engagement advocated by Eryan and Aboul Meneim Al Fotouh will lead to "unacceptable compromises" of the MB's core principles.

5- جدير بالذكر أن رفيق حبيب لا يزال على اتصال وثيق بجماعة الإخوان المسلمين وبمرشدها العام محمد مهدي عاكف

(ملاحظة: يعمل حبيب مع المنظمة التي ساعد والده في تنظيمها، المنظمة المسيحية القبطية للخدمات الاجتماعية. وتعد هذه المنظمة منظمة تطوير اجتماعي والتي تعمل كذلك على تعزيز حوار الأديان. كما شارك حبيب أيضا في تأسيس حزب الوسط الإسلامي عضو الإخوان السابق أبو العلا ماضي (بالرغم من أنه ليس عضوا الآن). ومن المعروف أن هذا الحزب لم يحصل على رخصة حتى الآن. وأخبر عاكف بولوف بأنه يدعم انضمام العريان لمكتب الإرشاد. وقال حبيب أن عدم انضمام العريان لمكتب الإرشاد سوف يعمق الفجوة بين قيادة الجماعة وبين السواد الأعظم من مؤيديها من الشباب. وداخل مكتب الإرشاد، ووجه عاكف بما أسماه حبيب جناح اليمين للإخوان المسلمين الذي يؤمن بأن المرونة والتواصل السياسي الذي يتبناه العريان وعبد المنعم أبو الفتوح سوف يقود إلى حلول وسط غير مقبولة لدى مبادئ الجماعة.
(6)

Habib calls the "left wing" of the MB (Eryan, Fotouh, and to some extent the Deputy Guide Mohammed Habib) pragmatic but cautioned that they should not be viewed as "moderates." Their goals are the same as "conservative" MB's; a religious state where Sharia is applied to all aspects of life. Pressure from the GoE, including the recent spate of arrests, has intensified that internal debate. Conservative members like Mohammed Ezzat are advocating for a period of isolation, including limited participation in the elections. More politically engaged members like MP Katatni, in contrast, have said the MB will participate in these elections (reftel).

6- ويسمي حبيب الجناح اليساري للجماعة (العريان، أبو الفتوح ونائب المرشد العام محمد حبيب في بعض الأحيان) بالعمليين، ولكنه قال أنه لا يجب اعتبارهم معتدلين. وأضاف قائلا أن أهدافهم هي نفسها أهداف المحافظين والمتمثلة في دولة دينية تطبق فيها الشريعة في كل مناحي الحياة. وقد شددت ضغوط الحكومة، التي تضمنت موجة شديدة من الاعتقالات، هذا الخلاف الداخلي. ويدافع الأعضاء المحافظين أمثال محمد عزت عن فترة العزلة، والتي تتضمن مشاركة محدودة في الانتخابات. وفي المقابل هناك أعضاء آخرين أمثال الكتاتني قالوا بأن الإخوان المسلمين سوف يشاركون في هذه الانتخابات.

(7)

In an October 21 interview with the private daily El Shorouk, MB Deputy Mohammed Habib confirmed his and Akef's support for El Eryan.

(Note: Mohammed Habib is the MB's

CAIRO 00002011 002 OF 002

First Deputy Supreme Guide. He received the second-highest vote count in the 2004 Supreme Guide elections. Habib is known for his political savvy and is credited with developing the MB's 2005 election strategy. Habib was an MP from 1987 to 1990. In 1995 he was sentenced by a military tribunal for membership in an illegal group. End Note.)

Habib said Akef left the October 19 Guidance Bureau meeting in frustration when the group rejected his recommendation, but said Akef continued as Supreme Guide. Habib said those opposed argued on procedural grounds. Eryan was next in line after coming fifth in the interim Guidance Bureau elections of June 2008.

(Note: According to Rafik Habib these elections were intended to expand the Bureau to compensate for the likely arrest of its members during the coming election cycle. End Note).

Those opposed to Eryan argued that substitutes may only be named in the event of full elections not interim ones. Since 1994, pressure from the GoE has prevented the MB from conducting internal elections for either the governing Shura Council or Guidance Bureau. The next full elections are scheduled for 2011.

7- وفي مقابلة له مع الشروق اليومية بتاريخ 21 أكتوبر، أكد نائب المرشد العام، محمد حبيب، دعمه وعاكف للعريان.

(ملاحظة: محمد حبيب هو أول من يتولى منصب نائب المرشد العام. وقد حصل على ثاني أعلى نسبة في الأصوات عام 2004 في انتخابات المرشد العام. ويعرف حبيب بذكائه السياسي وقد قام بتطوير استراتيجية انتخابات الإخوان لعام 2005. وقد كان حبيب نائبا بالبرلمان من عام 1987 وحتى عام 1990. وحكم عليه عام 1996 بالسجن بتهمة الانتماء لجماعة محظورة.) نهاية الموجز
وقال حبيب أن هؤلاء الذين يعارضون مدفوعون بأسس إجرائية. وقد كان العريان هو التالي في هذا الصدد بعد أن جاء ترتيبه الخامس في انتخابات مكتب الإرشاد في يونيو 2008.
(ملاحظة: وفقا لما قاله رفيق حبيب فإن هذه الانتخابات كانت تهدف إلى توسيع المجلس لتعويض المعتقلين من أعضاءه خلال فترة الانتخابات القادمة.) نهاية الملاحظة.
كما أن هؤلاء الذين عارضوا العريان يقولون بأن البدائل من الممكن أن يتم تعيينها عن طريق انتخابات لفترة كاملة وليس لفترة مؤقتة. ومنذ عام 1994، منعت ضغوط الحكومة المصرية الإخوان من إجراء الانتخابات الداخلية لمجلس الشورى ومكتب الإرشاد. وقد تم الاتفاق على إجراء الانتخابات الكاملة في عام 2011.

لمزيد من وثائق ويكيليكس