من وثائق ويكيليكس: نواب البرلمان عن الإخوان المسلمين يشتكون: لماذا تم "استبعادنا" من اللقاء مع ديفيد برايس؟

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٢٢:١٨، ١١ نوفمبر ٢٠١١ للمستخدم Rod (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
نواب البرلمان عن الإخوان المسلمين يشتكون: لماذا تم "استبعادنا" من اللقاء مع ديفيد برايس؟

المعرف: 115036

التاريخ: 7/11/2007 13:09

معرف المرجع: 07 القاهرة 2165

المصدر: سفارة القاهرة

التصنيف: غير مصنف/للاستخدام الرسمي فقط

الوجهة: 07 القاهرة 1641|07 القاهرة 2162

العنوان:

VZCZCXRO9426

RR RUEHBC RUEHDE RUEHKUK RUEHROV

DE RUEHEG #2165/01 1921309

ZNR UUUUU ZZH

R 111309Z JUL 07

سفارة القاهرة

إلى RUEHC/SECSTATE WASHDC 6107

معلومات RUEHXK/الوحدة العربية الإسرائيليةRUEHEE/ وحدة الجامعة العربية

--نهاية العنوان--

قسم غير مصنف 01 من 02 القاهرة 002165

توزيع شبكة توجيه بروتوكول الإنترنت السرية

حساس توزيع شبكة توجيه بروتوكول الإنترنت السرية

مجلس الأمن القومي للخدمات المائية،

E.O. 12958: غير متوفر

الشعارات: PGOV، PREL، KDEM، KISL،EG

الموضوع: نواب البرلمان عن الإخوان المسلمين يشتكون: لماذا تم "استبعادنا" من اللقاء مع ديفيد برايس؟

المرجع:

أ- القاهرة 2162

ب- القاهرة 1641

حساس لكن غير مصنف غير مصرح بالتوزيع الداخلي

1. (U) طبقًا لما سبقت الإشارة إليه في المرجع أ، عقد كوديل ماكلوم (والنائبة بيتي ماكلوم والنائب لنكولين ديفيس) اجتماعًا مع رئيس مجلس لشعب فتحي سرور والعديد من أعضاء البرلمان المصري. وكان لقاء كوديل ماكلوم بمثابة الحلقة الأولى في سلسلة متصلة من الزيارات المتبادلة بين الكونجرس والبرلمان المصري، تلك الزيارات التي تم تنظيمها بهدف تعزيز الاتصالات بين مجلس الشعب والكونجرس.

2. (U) وعلى خلاف التجربة الأخيرة لكوديل هوير وبرايس، لم توجه الدعوة إلى الأعضاء البرلمانيين "المستقلين" عن الإخوان المسلمين عن طريق فتحي سرور كي يحضروا اللقاء مع كوديل ماكلوم في البرلمان. وفي السابع من يوليو ذكرت صحيفة المصري اليوم اليومية المستقلة تصريحات فتحي سرور التي عبر فيها عن سبب عدم دعوة نواب الإخوان قائلاً: "أن الوفد الأمريكي لم يطلب تمثيل جميع القوي السياسية في البرلمان، ولم يطلب مشاركة من يسمون أنفسهم "الإخوان المسلمين"، علي عكس وفد الكونجرس السابق الذي طلب حضور ممثل عنهم. وفي الأول من يوليو صرح الإخوان المسلمون على موقعهم الناطق بالإنجليزية عن رفضهم الشديد لعدم حضور نواب الإخوان في هذا اللقاء. النص الكامل للتصريحات موجود في الفقرة 4.

3. (SBU) تعليق: في ضوء هذا القلق والتلهف الواضح للإخوان المسلمين بشأن اللقاء مع المسئولين الأمريكان، من المهم ملاحظة التطور الواضح في توجهات الجماعة تجاه أعضاء الكونجرس الأمريكان. فمن الواضح أن البرلمانيين الإخوان لا يوافقون على المشاركة في لقاءات مع نظرائهم الأمريكان فحسب، ولكنهم باتوا يشجبون بشدة عدم إعطائهم هذه الفرصة. نهاية التعليق.

4. نص تصريحات الإخوان المسلمين: أكدت الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين أنها لا تعارض زيارة أعضاء الكونجرس الأمريكي والتواصل معهم. حيث أكد الدكتور حمدي حسن المتحدث الرسمي باسم الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين أن الكتلة لا تعارض زيارة أعضاء الكونجرس الأمريكي والتواصل معهم ومع أي جهات أو هيئات أخرى. وجاء هذا التأكيد كنوع من الاستجابة لبدء برنامج الزيارات المتبادلة بين البرلمان المصري والكونجرس الأمريكي. وسوف تتم أول زيارة من هذه الزيارات المتبادلة في يوم الأحد الأول من يوليو 2007، حيث يجتمع بعض نواب البرلمان المصريين بوفد من الكونجرس الأمريكي. وصرح الدكتور حمدي حسن في حوار مع إخوان ويب قائلاً: "للأسف لم يضم اللقاء المقرر أن ينعقد اليوم بين البرلمانيين المصريين ووفد الكونجرس الأمريكي أيًا من أعضاء البرلمان عن الإخوان المسلمين. وطبقًا للوائح مجلس الشعب، عندما يأتي وفد ليزور مجلس الشعب، يجب أن يحضر ممثلون عن كافة الاتجاهات السياسية في مصر عند استقبال هذا الوفد. وتشكل الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين حوالي 20% من أعضاء مجلس الشعب، تلك النسبة التي لا يمكن تجاهلها بأي حال من الأحوال.

"فعندما جاء وفد من البرلمان الإندونيسي لزيارة مجلس الشعب المصري، ضم الوفد ممثلين من جميع الأحزاب السياسية في البرلمان الإندونيسي، حوالي 11 حزبًا". وأضاف دكتور حمدي حسن: "تعد زيارة وفد الكونجرس الأمريكي لمجلس الشعب المصري جزءًا من الزيارات المتبادلة بين مجلس الشعب المصري والكونجرس الأمريكي. وليس لدينا ما يمنع من عقد أية اتصالات أو لقاءات بين أعضاء البرلمان الذين يمثل أعضاء الإخوان جزءًا منهم وبين وفد الكونجرس، في حالة وجود تنسيق مع مجلس الشعب لعقد مثل هذه اللقاءات أو الاتصالات". وفي رده على سؤال حول النقد الشديد من جانب الحكومة المصرية بسبب اللقاء السابق بين وفد الكونجرس الأمريكي وعدد من أعضاء البرلمان المصري من بينهم دكتور سعد الكتاتني، رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان، قال دكتور حمدي: "من الواضح جدًا أن السياسات المصرية متناقضة. لأن سعد الكتاتني عضو في البرلمان المصري ويمكنه تمثيل كل من البرلمان ووطنه على حد سواء. وهذا التوجه من جانب الحكومة المصرية ووزير خارجيتها أمر غريب". نهاية نص التصريحات.

القاهرة 00002165 002 من 002

ريكياردون

لمزيد من وثائق ويكيليكس