مظاهرات شعبية كبيرة وسط القاهرة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
مراجعة ٠٩:١٤، ٤ مايو ٢٠١١ بواسطة Rod (نقاش | مساهمات) (حمى "مظاهرات شعبية كبيرة وسط القاهرة" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مظاهرات شعبية كبيرة وسط القاهرة


جانب من مظاهرات مصرية (الأرشيف)


تظاهر الآلاف من أبناء الشعب المصري بمنطقة ميدان التحرير بوسط القاهرة اليوم؛ احتجاجًا على عملية الاغتيال الغادرة التي تعرض لها الشيخ "أحمد ياسين"- زعيم حركة (حماس)- حيث خرج الآلاف من المصريين في عدة مظاهرات متفرقة أمام مقر جامعة الدول العربية ومبنى مجمع التحرير وأمام مجلس الشعب المصري.

ففي الساعة الحادية عشرة صباحًا اجتمع أكثر من ألفي شخص من مختلف فئات الشعب المصري، ومعهم ممثلو جميع القوى السياسية والشعبية أمام مقر جامعة الدول العربية، وأعلنوا احتجاجهم الشديد واستياءهم لعملية الاغتيال، وطالبوا بسرعة الانتقام من قتلة شيخ الشهداء، كما طالبوا بفتح الحدود مع الكيان الصهيوني وإعلان الحرب عليهم.

وأوضح السفير "نور الدين حشاد"- نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية والذي شارك في المظاهرة- أن الجامعة سوف تعقد جلسةً طارئةً لبحث كيفية التصدي لجرائم الكيان الصهيوني، ولا يستبعد أن يصدر قرار من الجامعة بقطع المفاوضات معهم؛ لأن عملية السلام مع الكيان الصهيوني أصبحت مؤقتةً.

وفي نفس التوقيت تظاهَرَ أكثر من ألف مواطن مصري أمام مبنى مجمع التحرير، ونددوا بالعملية الآثمة، وطالبوا بسرعة الرد والثأر لدم الشهيد "أحمد ياسين"، كما طالبوا الحكام العرب باتخاذ موقف حاسم لمواجهة الجرائم الصهيونية تجاه أبناء الشعب الفلسطيني، وردَّد المتظاهرون العديد من الهتافات المعادية لأمريكا والكيان الصهيوني، وأقاموا صلاة الغائب على فقيد الأمة الإسلامية وشيخ المجاهدين.

وأمام مبنى البرلمان المصري تظاهر أكثر من ثلاثة آلاف مواطن، بمشاركة مجموعة من أعضاء مجلس الشعب، وطالبوا بموقف حاسم تجاه الكيان الصهيوني ورئيس وزرائه المجرم "شارون"، الذي أشرف بنفسه على عملية اغتيال الشيخ "ياسين".

وحاول المتظاهرون الانضمام في مظاهرة واحدة، إلا أن قوات الأمن المتواجدة بكثافة عالية فرضت سياجًا أمنيًّا على كل مظاهرة؛ للحيلولة دون انضمام الجميع في مظاهرة واحدة أو انضمام المزيد من المواطنين إلى المظاهرات الثلاث، ووصل الأمر إلى استخدام جنود الأمن المركزي للهِراوات وخراطيم المياه من سيارات المطافي لتفريق المتظاهِرين.

جديرٌ بالذكر أن قوات الأمن أغلقت جميع الطرق المؤدية إلى وسط القاهرة؛ لمنع وصول الآلاف من المصريين إلى مكان المظاهرة، كما أغلقَت مداخل محطات (المترو) بالتحرير وعابدين بمنطقة وسط البلد، مع منع القطارات من الوقوف بهاتين المحطتين نهائيًّا.