إختتام فعاليات المؤتمر العام لجماعة "تعاون المسلمين" بنيجيريا

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٢:١٤، ٢٥ سبتمبر ٢٠١١ للمستخدم Do wiki3 (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
إختتام فعاليات المؤتمر العام لجماعة "تعاون المسلمين" بنيجيريا
Arakattaawuni-2010.jpg

المؤتمر العام لجماعة "تعاون المسلمين" بنيجيرياأختتم أمس الخميس (30 ديسمبر 2010م) وبعد أسبوع من الفعاليات المؤتمر العام لجماعة "تعاون المسلمين" بنيجيريا، بمشاركة واسعة من قبل الجمعيات الإسلامية من شمال وجنوب نيجيريا بالإضافة إلى مشاركة الشخصيات الوطنية والسياسية ومسؤولي الحكومة المحلية والفيدرالية وعدد من علماء وأئمة المسلمين، وتحت شعار "107 سنوات من اسقاط الدولة الإسلامية في نيجيريا، لا سلام ولا استقرار... فما الحل؟".

ومن أهم الفعاليات التي أقيمت بالمناسبة:

1- دورات علمية وثقافية لأعضاء جمعية تعاون المسلمين من كل أنحاء نيجيريا، يومان قبل المؤتمر وثلاثة أيام بعد المؤتمر.

2- حفلة مناسبة مرور خمس سنوات من تأسيس مركز القدس الإسلامي للإعلام.

3- مسابقة قرآنية.

4- مظاهرة التحدي الإسلامي بخروج جميع المشاركين في مسيرة سلمية من مقر المؤتمر إلى مقر المركز العام لجمعية تعاون المسلمين للإستماع إلى كلمة الشيخ داود عمران ملاسا أبو سيف الله.

5- مهرجان "البداية": وذلك لذكر مرور شهر واحد على اعلان المرشح المسلم الأخ عبد الرؤوف أريبي حاكما لولاية أوشن الجنوبية.

ومن الجدير بالذكر أن هذا المرشح الذي اعتبرت جمعية تعاون المسلمين أكبر تجمع وطني وديني قدمت تأييدا سياسيا واعلاميا وشعبيا أدى إلى فوز هذا المرشح المسلم في انتخابات عام 2007م في ولاية أوشن التي هي جذور قبيلة يوروبا ثانية أكبر قبائل نيجيرية، ولكن الحاكم المسيحي للولاية الذي يسعى لرئاسة ثانية للولاية كان عضوا في الحزب الحاكم وأيدته الكنائس الكبرى في الولاية وتم تزوير نتائج الانتخابات لصالحه منذ عام 2007م مما أدى إلى لجوء الأخ المرشح المسلم إلى المحكمة وتم تعطيل اعلان حكم المحكمة باستخدام النفوذ والقوة الفيدرالية خلال هذه السنوات الثلاثة حتى شاء الله بعد احتجاجات واسعة عمت نيجيريا شاركت فيها جمعية تعاون المسلمين حتى تم اعلان حكم المحكمة الإستئنافية ونصب الاخ المسلم من الحزب المعارض حاكما للولاية في يوم الجمعة 26 – 12 – 2010م

6- يومي السبت والأحد للمؤتمر.

توصيات وقرارات المؤتمر:

  • ضرورة احياء ثقافة التحكيم أو الشريعة وذكر الدولة الإسلامية المفقودةاتفق المؤتمرون على تكوين لجنة اسلامية وطنية للبحث عن جريمة المستعمرين البريطاتنيين بحق المسلمين وعامة الشعب النيجيري والبحث عن سبل قانوني لملاحقة بريطانيا قانونيا على مقتل السلطان محمد طاهر وعدد من عائلته والعلماء والوزراء المسلمين في عام 1903م بهدف احتلال كامل تراب دولتنا وتدمير الدولة الإسلامية التي يراسها السلطان الطاهر.

وكما اتفق المؤتمرون على عقد مؤتمر اسلامي في ابريل عام 2011م لمطالبة الحكومة النيجيرية باجعال اللغة العربية ثانية اللغة الرسمية للدولة بعد الانجليزية التي فرضها علينا المستعمرون.

  • لا لإنتخاب المسيحي رئيسادعا المؤتمرون جميع المسلمين إلى انتخاب وتأييد اخوانهم المسلمين المرشحين للمناصب الفيدرالية والمحلية و إلى عدم انتخاب أو تأييد المسيحي في الانتخابات الرئاسية المقبلة،وهذا رد طبيعي لدعوات كراهية وبعض تصريحات من زعماء بعض الكنائس الكبرى في نيجيريا عامة وفي جنوبها خاصة، وهذا جزء من مؤامراتهم لتحويل أكبر دولة اسلامية في افريقيا إلى الدولة المسيحية.
  • مشروع الإعلام الإسلامي الأول في جنوب نيجيريادعت جمعية تعاون المسلمين جميع الحاضرين والمشاركين إلى التعاون معها في تنفيذ مشروعها الإعلامي الأول في الجنوب ، وصرح الداعية الإسلامي والمشرف العام على المشروع الشيخ داود عمران ملاسا أن المشروع يواجه خطر التمويل الذي فقده ، غلا أنه أكد للمشاركين ان جمعية تاعون المسلمين مازالت تدعم المشروع ولو بقدر ضعيف جدا، كما أكد أبو سيف الله أنهم لم يحصلوا على أي دعم داخلي أو خارجي حتى الآن وأن هناك تطور بطيء في تنفيذ المشروع.

ومن المعلوم أن من اهم فعاليات المؤتمر حفلة مرور خمس سنوات على تأسيس مركز القدس الإسلامي للإعلام والذي شارك فيه عشرات من المثقفين والإعلاميين والسياسيين من ولايات نيجيريا، لأن المركز هو أول مركز اسلامي للإعلام لاسيما في جنوب نيجيريا.

  • جنوب نيجيريا ليس كجنوب السودان ردا على بعض دعوات خطيرة بتكرار ما يحدث في السودان في نيجيريا وبحجة أن الجنوبيين مسيحيون مظلومون فان المؤتمرين يرفضون تقسيم نيجيريا أو تكرار السناريو السوداني في نيجيريا أو تهميش حوالي 30 مليون مسلم في جنوب نيجيريا، واعتبر المؤتمرون أن دعاة الانفصال والتقسيم أعداء للسلام والاستقرار في نيجيريا وهم خائنون لبلدهم وشعبهم وشواذ فكريا ومعظمهم مرتزقون.
  • ملاحقة العملاء وطرد الدبلوماسيين الاسرائيليين أكد المؤتمرون ضرورة طرد الدبلوماسيين الاسرائيليين من نيجيريا قبل تحويل البلد إلى جحيم الحروب الأهلية ،ودعى المؤتمرون إلى وملاحقة الإستخبارات الإسرائيلية وعملائها من النيجيريين ومعظمهم من قادة وزعماء الكنائس المتصهينة في منطقة جنوب نيجيريا، واتهم المؤتمرون الكيان الصهيوني بالوقوف أمام التفجيرات المتكررة في نيجيريا وأن اسرائيل تدخل الاسلحة إلى نيجيريا بطرق غير قانونية وتبيعها للانفصاليين في الجنوب.
  • المؤتمرون يدينون تفجيرات عيد الميلاد في وسط جنوب نيجيرياويدين المؤتمرون بالشدة التفجيرات الأخيرة في جوس وفي يوم العيد للمسيحيين والتي أدت مقتل عشرات من المسيحيين ويرفضون اتهام المسلمين بالتفجير، وأكدت جماعة تعاون المسلمين - بواسطة مندوب فرع الجمعية في جوس- ان الجماعة التي أعلنت أنها وراء التفجير ليس لها وجود سابق أو يذكر في المنطقة ولافي نيجيريا. وأن هناك استخبارات خارجية تعمل لاهداف مجهولة في المنطقة.
  • نداء الإستغاثة إلى العالم الإسلامي وفي ختام الجلسة دعت جمعية تعاون المسلمين الدول العربية والإسلامية والحركات الإسلامية والسياسية والمؤسسات الثقافية والخيرية والإعلامية في العالم إلى الإهتمام بمسلمي نيجيريا عامة ومسلمي جنوبها ومدنهم الإسلامية والتصدي للمؤمرات الغربية التي ترأسها أمريكا واسرائيل لتقسيم أو تنصير الدولة.

وكما دعت الجمعية علماء المسلمين وزعماء الحركات والمؤسسات إلى زيارة نيجيريا وجنوبها لمهمة التعرف على أوضاع المسلمين والمشاركة في جهود احياء الثقافة والحضارة العربية والإسلامية في جنوب نيجيريا.

وأكدت الجمعية أنها مستعدة للإستضافة والإستقبال وتنظيم أعمال وزيارات في داخل الدولة لاي زائر من الدول الإسلامية من أجل المهمة.

للمزيد عن الإخوان في نيجيريا

ملفات متعلقة

مقالات متعلقة

تابع مقالات متعلقة

أخبار متعلقة

من أعلام نيجيريا