(حمس): الشهداء نبراس الأمة و"ياسين" رمز لها

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
(حمس): الشهداء نبراس الأمة و"ياسين" رمز لها


أبو جرة سلطاني


أكدت حركة مجتمع (السلم) الجزائرية أن الشهداء هم نبراس الأمم المجاهدة عن حقها، المقاوِمة للطغيان والاستعمار، وإن استشهاد "أحمد ياسين" سيكون بحق الطاقة اللازمة لاستمرار المقاومة حتى يستعاد الحق الكامل للأمة العربية ويحرر الأقصى الشريف.

وأضافت الحركة- في البيان الصادر عنها في ختام اجتماعها الطارىء لتدارس الوضع ورصد التداعيات والتطورات المتوقعة كرد فعل على هذه الجريمة النكراء المستهدفة- أن "الصراع مع الكيان الصهيوني هو صراع وجود أو عدم، ما تزال تدعمه أمريكا وتشجعه وتوفر له المظلة الدولية والحماية العسكرية، مستخفةً بالأمة الإسلامية ومستهترةً بأعراف وقوانين المجتمع الدولي كلها".

وأكدت أن "الأمة- ممثلةً في علمائها وقادتها وهيئاتها وشعوبها قد عبرت اليوم عن وقوفها في طريق الشهادة، واستمرارها في دعم المقاومة والجهاد ضد التبجُّح الصهيوني، جندتها شهادة الشيخ "أحمد ياسين"، وهي مدعوةٌ لأن تعبئ كل طاقاتها من أجل القضية الفلسطينية".

وشدَّدت الحركة على "أن الشيخ "أحمد ياسين" لم يكن فردًا أو تنظيمًا وليس شخصًا، ولكنه رمزٌ لا تقتله طائرات (إف16 ).. إنه رمز للقضية كلها، قضية الحق المقدس، وقضية الجهاد في ظرف تخلَّى فيه العالم الرسمي عن دعم الشعوب، في استرجاع حقها وتقرير مصيرها، واندرج في منظومة ظالمةٍ تخلط المقاومة والجهاد بالإرهاب".

ودعت الحركة علماء الأمة الإسلامية وهيئاتها وتنظيماتها وشعوبها إلى كل ما من شأنه دعم المقاومة الفلسطينية وفاءً للشهيد "أحمد ياسين"، ونصرةً للقضية العادلة بشهادة أحرار العالم، "كما دعت الدولة الجزائرية إلى إجراءات الاحتجاج والرفض الرسميَّين، بما يتناسب مع الموقف التاريخي للجزائر تجاه القضية الفلسطينية، ودعت كذلك كافة القوى السياسية وتنظيمات المجتمع المدني إلى التعبير بمختلف الأشكال عن رفضها لهذه التجاوزات، والوقوف صفًّا لدعم القضية الفلسطنية كل من موقعه"، وأعلنت عن تنظيمها "جلسات استقبال العزاء في الشهيد "أحمد ياسين" عبر كل ولايات الوطن".

كما دعت الحركة "كل وسائل الإعلام إلى استصدار بيانات الشجب والاستنكار".. كانت الحركة قد أعلنت أنها ستنظم تأبينًا رسميًا باسمها لتلقِّي العزاءِ في الشيخ الشهيد يوم الخميس القادم بـ(وهران).

نص البيان

حركـة مجتـمـع السلـم المكتـب التنفـيذي الوطنـي

الجزائر غرة صفر 1425هـ الموافـق: 22 مـارس 2004م

على إثر الاغتيال الجبان، الذي خطط له السفاح "شارون"، والذي ذهب ضحيته الشيخ الرمز "أحمد ياسين" مؤسس (حماس)، وسقوط شهداء آخرين صبيحة اليوم 22 مارس 2004م، عقدت حركة (مجتمع السلم) جلسةً طارئةً؛ لتدارس الوضع ورصد التداعيات والتطورات المتوقعة كرد فعل على هذه الجريمة النكراء المستهدفة لرموز الأمة وقممها الشماء.

إن حركة (مجتمع السلم) تعزِّي وتتقبل العزاء في شهيد الأقصى الشيخ المجاهد "أحمد ياسين" آخر خط دفاع عن شرف الأمة وكرامتها في أرض الإسراء والمعراج.

إن الشهداء هم نبراس الأمم المجاهدة عن حقها، المقاومة للطغيان والاستعمار، وإن استشهاد "أحمد ياسين" سيكون- بحق- الطاقة اللازمة لاستمرار المقاومة؛ حتى يستعاد الحق الكامل للأمة العربية ويحرَّر الأقصى الشريف.

وبهذا المصاب الجلل تذكر الحركة أن الصراع مع الكيان الصهيوني هو صراع وجود أو عدم، ما تزال تدعمه أمريكا وتشجعه وتوفر له المظلة الدولية والحماية العسكرية، مستخفةً بالأمة الإسلامية، ومستهترةً بأعراف وقوانين المجتمع الدولي كلها.

إن الأمة- ممثلةً في علمائها وقادتها وهيئاتها وشعوبها- قد عبرت اليوم عن وقوفها في طريق الشهادة، واستمرارها في دعم المقاومة والجهاد ضد التبجح الصهيوني، جنَّدتها شهادة الشيخ "أحمد ياسين"، وهي مدعوَّة لأن تعبئ كل طاقاتها من أجل القضية الفلسطينية.

إن الشيخ "أحمد ياسين" لم يكن فردًا أو تنظيمًا وليس شخصًا، ولكنه رمزٌ لا تقتله طائرات (إف16 ).. إنه رمز للقضية كلها قضية الحق المقدس وقضية الجهاد، في ظرف تخلى فيه العالم الرسمي عن دعم الشعوب في استرجاع حقها وتقرير مصيرها، واندرج في منظومة ظالمة تخلط المقاومة والجهاد بالإرهاب.

إن حركة (مجتمع السلم) إذ تعزي الأمة الإسلامية عامة- والشعب الجزائري خاصة- فإنها تدعو إلى وقفة حق شاملة مع قضية الشهيد "أحمد ياسن":

1- تدعو علماء الأمة الإسلامية وهيئاتها وتنظيماتها وشعوبها إلى كل ما من شأنه دعم المقاومة الفلسطينية؛ وفاءً للشهيد "أحمد ياسين"، ونصرةً للقضية العادلة بشهادة أحرار العالم.

2- تدعو الدولة الجزائرية إلى إجراءات الاحتجاج والرفض الرسميين، بما يتناسب مع الموقف التاريخي للجزائر تجاه القضية الفلسطينية "ظالمة أو مظلومة".

3- تدعو كافة القوى السياسية وتنظيمات المجتمع المدني إلى التعبير- بمختلف الأشكال- عن رفضها لهذه التجاوزات، والوقوف صفًا لدعم القضية الفلسطنية، كل من موقعه.

4- تنظم الحركة جلسات استقبال العزاء في الشهيد "أحمد ياسين" عبر كل ولايات الوطن.

5- تنظم الحركة التأبينية الرسمية يوم الخميس القادم بـ(وهران).

6- تدعو كل وسائل الإعلام إلى استصدار بيانات الشجب والاستنكار.

إن حركة (مجتمع السلم)- وهي تعزي نفسها وتنعي للعالم الإسلامي والعربي هذا النبأ العظيم- فإنها تدعو الهيئات والمنظمات والجمعيات والمجتمع المدني في العالم كله إلى جعل يوم استشهاد رمز المقاومة الإسلامية في فلسطين نقطةَ تحول تاريخية في موازين الصراع العربي الصهيوني، الذي توسعت رقعته بعد سقوط بغداد؛ ليشكل مصدر قلق للسلم العالمي الشامل والعادل.

رئيس الحركــة أبـو جرة سلطاني