بيان حول اتهام الجماعة بالاساءة للعلم

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٠٤:٥٥، ٢ ديسمبر ٢٠١١ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات) (حمى "بيان حول اتهام الجماعة بالاساءة للعلم" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
بيان حول اتهام الجماعة بالاساءة للعلم
07 - أيار - 2009

في تعليقه على الرواية الرسمية حول العلم في مسيرة دعم الشعب الفلسطيني ورفع الحصار عن غزة يوم الجمعة الماضي الموافق 14/12/2007م، قال الناطق الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين : إن العلم رمزٌ للدولة وكرامتها وشخصيتها، نعتز به كل الاعتزاز، وهو محل تقديرنا واحترامنا، فهو عَلَمُنا، وراية يلتف حولها كل الأردنيين، وليس في الحركة الإسلامية أحدٌ يقبل الإساءة للعَلَم، ونعتقد أن الرواية الرسمية غير صحيحة، وكأنها تريد أن تختزل كل المشهد وغاياته، عن نصرة الأهل في فلسطين، في مواجهة عدوان إجرامي، وحصار لا إنساني في قصة اعتداء أحد الأفراد على العَلَم والإساءة له،

وهو أمر إن حصل مُدان بكل لغة، إلا أننا سمعنا مثل هذه الرواية قبل عدة سنوات في الوحدات، يوم استُدرِجَ أحد نواب الحركة الإسلامية، ومسؤول الحزب في المنطقة واعتُدِيَ عليهما أمام أعين رجال الأمن، ولم تظهر نهاية تلك القصة.ولقد شاهدنا بعض أصحاب السوابق يحملون العَلَم ويستفزون بعض المُشاركين في المسيرة، وأما مَنْ اعتُقِلَ فقد كان يحمل عَلَمَ الأردن فوق سيارة المسيرة كما روى العديد من الإخوة المشاركين، فلماذا تُخْتَلَق القصص للإساءة للحركة الإسلامية؟

أم أن الحشد الكبير لم يَرُق لبعض المتنفذين؟ أم أنها استراتيجية حصار الحركة وعزلها بالإساءة لها في أي مناسة؟

ذلك الهدف الحاضر والأبرز حتى أصبح المواطن يتوقع كل يوم حدثاً جديداً أو قصة في هذا السياق، وهناك مَنْ يريد أن يوحي لهذا المواطن أن مشاكله وأزماته ليس في الفقر أو البطالة أو غياب العدالة والحرية، أو حقه في المشاركة في الحياة السياسية وفي السلطة أو في الفشل في محاربة الفساد الذي يستشري يوماً بعد يوم في مختلف المجالات.

إن مصالح الأردن وحقوق الشعب تحتاج إلى معالجات ومناهج، ورؤى غير هذه، ولن يستطيع الأردن تحقيق غاياته في التقدم والازدهار أو في الوحدة والمنَعَة في مواجهة مشاريع التقسيم والتهجير الجديدة، بتمزيقه من الداخل واستهداف أحد مكوناته الاجتماعية والسياسية والأساسية، ذلك ما يتمناه أعداء الأمة التاريخيين.

المصدر