«قالب:كتاب الأسبوع»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
سطر ١: سطر ١:
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>
  
<center>'''كتاب: [[رحلتى مع الأخوات المسلمات]]'''</center>
+
<center>'''كتاب: [[قال الناس ولم أقل في حكم عبد الناصر]]'''</center>
 +
'''<center>قال الناس .. ولم أقل في حكم [[عبد الناصر]]</center>'''
  
'''<center><font color="blue"><font size=5> من [[الإمام الشهيد]] [[حسن البنا]] الى سجون [[عبد الناصر]]</font></font></center>'''
+
'''<center>آراء المعاصرين في [[جمال عبد الناصر]] وحكمه</center>'''
 +
 +
'''التاريخ حق الأمم .. وواجب المؤرخين'''
  
*بقلم : [[فاطمة عبد الهادي]]
+
'''بقلم: الأستاذ [[عمر التلمساني]]'''
  
*وكيلة أول لجنة نسائية فى [[الإخوان المسلمين]]
+
اليوم نقدم "الكلمة الأخيرة" "عريضة الدعوى" من خلال "ألسنة الخلق وأقلام الحق" تقدم هذا الكتاب، وهو القول الفصل في [[جمال عبد الناصر]] "هولاكو" القرن العشرين، وهي بتقديمها لهذا الكتاب الذي هو جماع ما كتبه مناصرو وناقدو [[جمال عبد الناصر]]، تقفل الباب أمام التكرار الذي يذهب بهول الجريمة الشنعاء، التي صنعها [[جمال عبد الناصر]].
  
*وزوجة الشهيد [[محمد يوسف هواش]]
+
لقد هدم الإنسان المصري، بعد أن هدم كيان [[مصر]].
  
السيدة [[فاطمة عبد الهادي]] واحدة من مؤسسات قسم [[الأخوات المسلمات]] وأبرز قادته كانت ضمن جيل الـتأسيس الاول للعمل النسوى الاسلامى وإذا كان العمل النسوى قد بدأ ولو خجولا بعد سنوات قليلة من تأسيس [[الجماعة]] ب[[الإسماعيلية]] وقبل انتقالها للقاهرة ( وتحديدا فى [[أبريل]] [[1932]] ) وعرف بعضا من النشاط مع الانتقال للعاصمه على السيدة لبيبة احمد فإنه شهد انطلاقته فى [[أبريل]] [[1944]] مع إطلاق أول لجنة [[الأخوات المسلمات|للاخوات المسلمات]] بأمر من مؤسس [[جماعة الإخوان]] الشيخ [[حسن البنا]] وبإشراف الحاج [[محمود الجوهري]] وهى اللجنة التى ضمت اثنتى عشرة أختا برئاسة السيدة آمال الشناوى وكانت وكيلتها السيدة [[فاطمة عبد الهادي]]
+
لقد تحول الإنسان المصري إلى "مهرج" في كل المواقع إلا من رحم ربي، والمهرج هو الذي يقدم فاصلا هزليا مضحكا بين فقرات استعراض الحيوانات في السيرك، إن كنتم لا تعلمون.
  
و[[فاطمة عبد الهادي]] زوجة لشخصية بالغة الاهمية رغم عدم شهرتها الشهيد [[محمد يوسف هواش]] ولربما كان اهم شخصيات تنظيم [[1965]] الشهير الذى ينسب للمفكر الشهيد [[سيد قطب]] فهو فضلا عن كونه رفيقه سنوات السجن ثم الاعدام يمكن النظر إليه باعتباره عين [[سيد قطب]] الى رأى بها [[جماعة الإخوان]] واليد التى قادته وهو القادم من خارجها إلى دهاليز [[الجماعة]] ودروبها التى كان صعبا التعرف عليها فى حقبة الخمسينيات والشتينيات من القرن السابق زمن الملحمة الدمويه الكبرى إبان حكم [[عبد الناصر]]
+
أما [[مصر]] وكيانها، واقتصادها، وقوانينها، وحضارتها، وأرضها، ومرافقها، ومجتمعها، وسمعتها، وعلاقاتها الدولية المتشعبة فستقرأ بين دفتي الكتاب، المآسي المبكيات.
  
السيدة [[فاطمة عبد الهادي]] شاهدة عصر بكل ما تعنيه الكلمة فهى ممن شاركن فى وضع اللبنات الاولى فى بناء قسم [[الأخوات المسلمات]] ذلك العالم الذى مازال بعد ثلاثة ارباع القرن مجهولا فى تاريخ [[الإخوان المسلمين]] والحركة الاسلامية عموما ولم يظهر منه إلا القليل من سطحه الساخن بل والمتفجر عبر الحاجة [[زينب الغزالي]]...'''[[رحلتى مع الأخوات المسلمات|اضغط هنا]]'''
+
ودار الأنصار: إذ تقدم هذه الدراسات، هذه الدعوى، هذا العمل الممتاز الجليل، فهي تقدم، كاتبا وكتابا، أما الكاتب فهو أستاذنا المحامي الكبير [[عمر التلمساني|عمر عبد الفتاح التلمساني]] رئيس تحرير [[مجلة الدعوة]] القاهرية....'''[[قال الناس ولم أقل في حكم عبد الناصر|اضغط هنا]]'''
  
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>

مراجعة ٠٣:٣٤، ٣ مايو ٢٠٢٠

مكتبة الموقع
كتاب: قال الناس ولم أقل في حكم عبد الناصر
قال الناس .. ولم أقل في حكم عبد الناصر
آراء المعاصرين في جمال عبد الناصر وحكمه

التاريخ حق الأمم .. وواجب المؤرخين

بقلم: الأستاذ عمر التلمساني

اليوم نقدم "الكلمة الأخيرة" "عريضة الدعوى" من خلال "ألسنة الخلق وأقلام الحق" تقدم هذا الكتاب، وهو القول الفصل في جمال عبد الناصر "هولاكو" القرن العشرين، وهي بتقديمها لهذا الكتاب الذي هو جماع ما كتبه مناصرو وناقدو جمال عبد الناصر، تقفل الباب أمام التكرار الذي يذهب بهول الجريمة الشنعاء، التي صنعها جمال عبد الناصر.

لقد هدم الإنسان المصري، بعد أن هدم كيان مصر.

لقد تحول الإنسان المصري إلى "مهرج" في كل المواقع إلا من رحم ربي، والمهرج هو الذي يقدم فاصلا هزليا مضحكا بين فقرات استعراض الحيوانات في السيرك، إن كنتم لا تعلمون.

أما مصر وكيانها، واقتصادها، وقوانينها، وحضارتها، وأرضها، ومرافقها، ومجتمعها، وسمعتها، وعلاقاتها الدولية المتشعبة فستقرأ بين دفتي الكتاب، المآسي المبكيات.

ودار الأنصار: إذ تقدم هذه الدراسات، هذه الدعوى، هذا العمل الممتاز الجليل، فهي تقدم، كاتبا وكتابا، أما الكاتب فهو أستاذنا المحامي الكبير عمر عبد الفتاح التلمساني رئيس تحرير مجلة الدعوة القاهرية....اضغط هنا

مكتبة الموقع