«قالب:كتاب الأسبوع»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
سطر ١: سطر ١:
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>
  
'''<center><font color="blue"><font size=5> كتاب: [[اعترافات..شمس بدران ومؤامرة 67]]</font></font></center>'''
+
'''<center><font color="blue"><font size=5> كتاب: [[مذابح الإخوان في سجون ناصر]]</font></font></center>'''
  
'''فاروق فهمي'''
+
'''<center>أسرار رهيبة تنشر لأول مرة الجزء الأول والثاني</center>'''
  
الوزير شمس .. أو شمس على بدران .. وزير الحربية  وقت هزيمة [[1967]] .. اسم سيظل مذكورا في تاريخ المؤسسة العسكرية الحاكمة عبر الستينيات ..
+
[[ملف:مذابح-الإخوان-في-سجون-ناصر.jpg|تصغير|350بك|center|<center>صورة غلاف الكتاب</center>]]
  
الوزير شمس .. الرجل اللغز .. الأقوى نفوذا وطغيانا على مدي 15 عاما تولي فيها إدارة مكتب المشير [[عبد الحكيم عامر]] .. بني قوته ونفوذه بواسطة أفراد  دفعته الشهيرة '''(دفعة 48 أو دفعة شمس)''' .. فحقق بهم السيادة الكاملة على مقدرات القوات المسلحة في هذه الفترة الطويلة ..
+
'''بقلم:أ.[[جابر رزق]]'''  
  
الوزير شمس .. الاسم واللقب .. الذي أطلقه عليه كل من تعامل معه ضباطا وقادة ووزراء .. رغم عدم توليه الوزارة إلا في أواخر حكمه .
+
عشر سنوات كاملة مرت على إصدار الطبعة الأولى من الجزء الأول من كتاب " مذابح [[الإخوان]] في سجون ناصر " ولا يزال الإقبال على طلبه شديدا ومستمرا لأنه يعد الوثيقة الأولى التي تفضح جرائم الحكم الناصري الدكتاتوري التي ارتكبت في حق  [[الإخوان المسلمين]]  سنة [[1965]] في السجن الحربي على مدى ثلاثة وعشرين شهرا أنهتها هزيمة الخيانة ( 5 [[يونيه]] سنة [[1967]]) التي قصمت ظهر الطاغية الدكتاتور [[جمال عبد الناصر]] الذي جعل من صديق عمره ورفيقه المشير [[عبد الحكيم عامر]] وبطانته كبش فداء فقتل المشير عامر , وأدخلت البطانة السجن وعلى رأسها الجلادون : [[شمس بدران]] , و [[حمزة البسيوني]] , و [[رياض إبراهيم ]], و[[حسن كفافي ]] , و [[صفوت الروبي]] الذين نفذوا المذبحة تحت سمع [[جمال عبد الناصر]] وبصره , فأشربوا من نفس الكأس التي أذاقوها [[للإخوان]] , وعذبوا بسياط نفس الجنود الذين كانوا يأمرونهم بتعذيب [[الإخوان]] . ..'''[[مذابح الإخوان في سجون ناصر|اضغط هنا]]'''
 
 
الوزير شمس ... المعروف بغطرسته وديكتاتوريته وتسلطه حتى أصبح الاقتراب من مكتبه نوعا من المستحيل .. تحول فيها إلى '''" هالة "''' يسير خلفه الإتباع والمريدين ومتسلقي السلطة وهو في رتبة مقدم.
 
 
 
شهرته سبقت تاريخه ..منذ أن كان ملازم ثان في [[حرب فلسطين]] عام 48 حيث اقترب من [[عبد الناصر]] ورفاقه خلال حصار الفالوجا ... وحتى رشحه [[عبد الناصر]] و[[عبد الحكيم عامر]] رئيسا للجمهورية ليلة قرار التنحي في 8 [[يونيه]] [[1967]] باعتباره '''" الأقوى "''' الذي يستطيع أن يفرض نفوذه على الجميع وينقذ البلد من الخراب والحرب الأهلية .
 
 
 
عاش يحلم بمنصب رئيس الجمهورية لمدة 18 ساعة حتى فوجئ '''"بقلشه "''' في بيان  التنحي بعدها بساعات ... فقرر الانتقام .وكان المدبر الأول في التخطيط لمؤامرة قلب نظام الحكم والاستيلاء على قيادة وفرض عودة المشير للحكم بعد الهزيمة بأيام !!...'''[[اعترافات..شمس بدران ومؤامرة 67|اضغط هنا]]'''
 
  
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>
 
<center>'''[[:تصنيف:مكتبة الدعوة|مكتبة الموقع]]'''</center>

مراجعة ٠٤:٣٦، ١٦ أغسطس ٢٠٢٠

مكتبة الموقع
كتاب: مذابح الإخوان في سجون ناصر
أسرار رهيبة تنشر لأول مرة الجزء الأول والثاني
صورة غلاف الكتاب

بقلم:أ.جابر رزق

عشر سنوات كاملة مرت على إصدار الطبعة الأولى من الجزء الأول من كتاب " مذابح الإخوان في سجون ناصر " ولا يزال الإقبال على طلبه شديدا ومستمرا لأنه يعد الوثيقة الأولى التي تفضح جرائم الحكم الناصري الدكتاتوري التي ارتكبت في حق الإخوان المسلمين سنة 1965 في السجن الحربي على مدى ثلاثة وعشرين شهرا أنهتها هزيمة الخيانة ( 5 يونيه سنة 1967) التي قصمت ظهر الطاغية الدكتاتور جمال عبد الناصر الذي جعل من صديق عمره ورفيقه المشير عبد الحكيم عامر وبطانته كبش فداء فقتل المشير عامر , وأدخلت البطانة السجن وعلى رأسها الجلادون : شمس بدران , و حمزة البسيوني , و رياض إبراهيم , وحسن كفافي , و صفوت الروبي الذين نفذوا المذبحة تحت سمع جمال عبد الناصر وبصره , فأشربوا من نفس الكأس التي أذاقوها للإخوان , وعذبوا بسياط نفس الجنود الذين كانوا يأمرونهم بتعذيب الإخوان . ..اضغط هنا

مكتبة الموقع