الإفراج عن د. عليوة ونقل حشيش إلى عنبر المعتقلين بالفرنساوي

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الإفراج عن د. عليوة ونقل حشيش إلى عنبر المعتقلين بالفرنساوي
وطن بلا سجن.jpg

كتبت- روضة عبد الحميد

أصدرت نيابة أمن الدولة العليا اليوم قرارًا بالإفراج عن الدكتور محمد سعد عليوة - رئيس قسم المسالك البولية بمستشفى بولاق الدكرور والذي تم اعتقاله مع الدكتور محمود غزلان ؛ نظرًا لظروفه الصحية، وهي الخطوة التي وصفها عبد المنعم عبد المقصود - محامي الجماعة- بالجيدة، معربًا عن أمله في أن يتبعها خطوات أخرى لتصفية قضية باقي المجموعة خصوصًا أنه قد مضى على حبسهم أربعة أشهر دون مبرر.

وكان ممثل نيابة أمن الدولة العليا قد انتقل اليوم الأحد إلى مستشفى قصر العيني الفرنساوي لنظر أمر حبس عليوة الذي يرقد في المستشفى ليرى ما إذا كانت حالته تسمح باستجوابه أم لا، ثم أصدرت النيابة قرارها بالإفراج عن عليوة، الذي ما زال محتجزًا في المستشفى بعد إجرائه عملية قسطرة بالقلب.

من جانبها أعربت الدكتورة نهاد زوجة عليوة عن ارتياحها للقرار خاصةً مع سوء حالة زوجها؛ حتى يُتاح له العلاج.

يأتي هذا في الوقت الذي قررت فيه النيابة أمس تجديد حبس د. محمود غزلان و4 آخرين 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بينما صدر قرار اعتقال في حق الدكتور جمال نصار والذي حصل على قرارٍ من غرفة المشورة بالإفراج عنه.

وكان د. عليوة قد تعرَّض لأزمةٍ قلبيةٍ عصر يوم الخميس الموافق 21/6 في سجن مزرعة طرة المحبوس فيه احتياطيًّا أثناء زيارة محاميه له، ثم عاينه استشاري القلب بالسجن وقدَّم له بعض الإسعافات، ثم تمَّ نقله إثر ذلك بسيارة إسعاف إلى مستشفى المنيل الجامعي؛ وهناك أصرَّ الضابط الموجود بالوحدة على ربطه بالقيد الحديدي بالسرير حتى تورمت يداه؛ كما منعوا عنه الزيارة حتى زوجته الطبيبة، وذلك بدعوى ضرورة إحضار إذن من النيابة؛ وكانت هناك صعوبة حتى في إدخال الطعام أو الملابس.

وبعد أن ساءت حالته تم نقله إلى مستشفى قصر العيني يوم الخميس 26/6 وتمَّ إدخاله العناية المركزة فورًا لخطورة حالته؛ وأجرى عملية القسطرة يوم الأحد 1/7، ورغم سوء حالته فقد حضرت سيارة ترحيلات أمس إلى المستشفى وقام الأطباء المشرفون على حالته بكتابة تقريرٍ طبيٍّ يقضي باستحالة خروجه وخطورة ذلك على حياته.

في إطارٍ متصلٍ تم نقل الدكتور عصام حشيش - الأستاذ بكلية الهندسة جامعة القاهرة والمعتقل ضمن قيادات الإخوان الأربعين المحالين إلى المحكمة العسكرية- من مستشفى قصر العيني "وحدة شريف مختار"، إلى قصر العيني الفرنساوي "عنبر المعتقلين" الذي يشبه السجن سواء في الزيارة أو سوء الرعاية الطبية.

المصدر