بيان حول العلاقات بين باكستان والكيان الصهيوني

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بيان حول العلاقات بين باكستان والكيان الصهيوني


03-09-2005

الإخوان المسلمون وقد تابعوا- وبكل اهتمامٍ- ما يجري على الساحةِ العالميةِ بخصوص محاولات الكيان الصهيوني المستمرة التغلغلَ داخل العالم الإسلامي يعلنون رفضهم القاطع لإقامةِ أية علاقات بينه وبين باكستان المسلمة،ويرفضون أيضًا كل أنواعَ التعاملِ مع الصهاينة سواءٌ على المستوى الشعبي أو الرسمي الحكومي في كل البلاد الإسلامية،ويربأون بالشعب التركي المسلم أن يكون طرفًا أو حاضنًا لمثل هذه المحاولات الصهيونية للتطبيع مع العالم الإسلامي،أو أن تستخدم أرض الخلافة الإسلامية لعقد مثل هذه اللقاءات التي لا تخدم سوى أهداف الكيان الصهيوني في الهيمنة والتوسع.

ولا يخفى على أحدٍ ما قام به هذا الكيان الغاصب في أرض فلسطين من أعمال التصفيةِ والإبادةِ للفلسطينيين نساءً وأطفالاً وشيوخًا،وما مارسه وما زال يُمارسه هؤلاء من عدوانٍ على الأرضِ والعرضِ وعدم احترامٍ للقوانين الدولية والأعراف الإنسانية والمؤسسات العالمية.

إنَّ البغي والعدوان والقتل والتشريد الذي وقع على الفلسطينيين وعلى المسجد الأقصى من قبل الصهاينة لا يمكن أن يُقبل بأي حالٍ من الأحوال،ونحن ندعو كل المسلمين إلى مقاطعةِ هؤلاء الصهاينة في كل المجالات وفي كل المحافل الدولية،وعلى كل المستويات الرسمية والشعبية.

وعلى المسلمين جميعًا شعوبًا وحكومات ألا ينسوا واجبهم المقدس نحو تحرير المسجد الأقصى الأسير،ودعم الشعب الفلسطيني بكل أنواعِ الدعم لتمكينه من إقامة دولته المستقلة على أرض فلسطين،﴿ويَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيبًا﴾ (الإسراء: من الآية 51)، ﴿وعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ولَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ ولَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا﴾ (النور: من الآية 51)، ﴿واللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ ولَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ﴾ (يوسف: من الآية 21).

المرشد العام للإخوان المسلمين - محمد مهدي عاكف

القاهرة في: 29 من رجب 1426هـ

3 من سبتمبر 2005 م

المصدر