د. مرسي يطالب وزراء الخارجية العرب بحل عادل للقضية الفلسطينية

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
د. مرسي يطالب وزراء الخارجية العرب بحل عادل للقضية الفلسطينية


(21-11-2008)

بقلم:أحمد رمضان

استنكر د. محمد مرسي عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين تصريحات الخارجية المصرية المتعلقة بعدم أحقية حركة حماس في حضور اجتماع وزراء الخارجية العرب، الذي يعقد في القاهرة لبحث الأزمة الفلسطينية وأسباب فشل الحوار الفلسطيني- الفلسطيني.

وأكد أن هذه التصريحات لا تخدم القضية الفلسطينية، ولا تساعد في حل أزمة الحصار الغاشم المفروض على الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة، وإنما هي تصريحات تصب في إطار السياسات الأمريكية لتشديد الحصار على هذا الشعب المقاوم.

وتساءل مرسي: لماذا يُحاصَر الفلسطينيون ويُمنع عنهم الطعام والدواء؟، ولمصلحة من يموت الشعب الفلسطيني بعد تشديد الخناق عليه سواء من الجانب الصهيوني أو من دول الجوار!؛

وهل لأن الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة رفض خيار الاستسلام وبيع دولته وأعلن العصيان على السياسات الأمريكية والصهيونية؟، وهل لأنه أصر على خياره الديمقراطي وموقفه الداعم للحق والعدل والحرية؟!.

واستنكر مرسي في الوقت ذاته أن يكون عقاب الشعب الفلسطيني على خياره من أبناء عمومته في الدين والعروبة، وتساءل: أين وعود بوش بحل الأزمة الفلسطينية بحلول 2008م؟، وأين نتائج مؤتمر السلام المزعومة بدءًا من اتفاق أوسلو ونهاية بأنابوليس؟

وما الذي أفرزته هذه الاتفاقيات على أرض الواقع لصالح الشعب الفلسطيني؟، وأين رئيس السلطة محمود عباس مما يحدث لشعب فلسطين في غزة؟، ولماذا هناك إصرار على إفشال أية خطوات تهدف إلى المصالحة الفلسطينية- الفلسطينية.

كما استنكر ضغوط الأنظمة العربية الإسلامية على شعوبها، وإغلاق كافة السبل التي تمكنهم من إيصال مساعداتهم لغزة سواء عبر غلق الحدود أو الطرق، فضلاً عن منع القوافل أو باعتقال كل من يحاول أن يمد يد العون بالغذاء والدواء، موضحًا أن ما يحدث ضد القضية الفلسطينية من الأنظمة العربية في تشديد الحصار عليه هو تنفيذ واضح للأجندة الأمريكية، وهو ما يضع القضية الفلسطينية في مربع خطير يهدف إلى قتلها استجابةً للضغوط.

وطالب مرسي وزراء الخارجية العرب- الذين سيجتمعون في القاهرة نهاية هذا الأسبوع- بأن يضعوا نصب أعينهم القضية الفلسطينية، وألا يميلوا لأي طرف دون الآخر، وأن يعملوا جاهدين على إنهاء الوضع الفلسطيني المأساوي في غزة، وعودة الوحدة إلى شطري الوطن في غزة والضفة، مشيرا إلي أنهم بهذه الإجراءات والخطوات إنما يقدمون مصلحة الوطن والأمة العربية على المشروع الصهيوني الأمريكي.

المصدر