حسين أحمد عمر الملاخي

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الحاج حسين أحمد عمر الملاخي .. ومذبحة طرة

موقع إخوان ويكي (ويكيبيديا الإخوان المسلمين)

مقدمة

لقد انعم الله على عباده بنعم كثيرة قد افلح من استغلها في طاعته وقد خاب من استعان بها على معصيته.

ولقد من الله على أفراد جماعة الإخوان المسلمين بحسن الفهم والإخلاص والعمل والجهاد والتضحية فتاجروا مع الله فباعوا الدنيا واشتروا الآخرة ورضوان الله، فمنهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر..والحاج حسين الملاخي واحد من الذين ضحوا وصبروا وآذوا وماتوا ولم يسمع عنه أحد دون ضجيج او صريخ محتسبا حياته لله.

حياته


  • هو حسين أحمد عمر الملاخي من بيت الملاخية وهو بيت تابع لعائلة أولاد علام بالغنايم بحري، مركز الغنايم محافظة أسيوط.
  • ولد الحاج حسين عام 1919م لأسرة متدينة بالفطرة، حيث كان أبوه يعمل مزارعا بسيطا وأمه ريفية صعيدية المنشأ، وكان له إخوة ذكور هم حسن ومحمود وأيضا فاطمة وزينب.
  • التحق بالتعليم حتى حصل على الابتدائية ثم اشتغل بالزراعة ليساعد والده على صعاب الحياة، ثم التحق بالجيش وقضى فترة الخدمة وبعدها كان زواجه الأول والتي انتقل بها ليعيش في القاهرة بعد عمله في البوليس كحارس.
  • بعد خروجه من المعتقل سافر فعمل في مجمع مدارس المنارة بالرياض حتى أواخر السبعينيات، فعمل لفترة في المرور ثم حارس في هيئة الكتاب ثم مراجع لغوي، حتى أعجزه السن عن العمل.


مع الإخوان

  • عرف الحاج حسين بعلاقاته الاجتماعية المتميزة حيث كان خفيف الظل، يألف ويؤلف، يميل إلى التعرف على كل من يلقاه، وكان ذلك مؤهلا له للالتحاق بإحدى الجماعات الصوفية غير أنه لم يستمر معها لما اعتراضها من مخالفة لبعض الأمور الشرعية التي كان قد تربي عليها مثل البدع والخرافات.
  • بدا يبحث عن اتجاه أكثر وضوحا وإقناعا، وكان من عادته المواظبة على الصلوات في جماعة في المسجد، فتعرف على بعض الإخوان وتوطدت علاقته بهم وبدأ يحافظ على جلساتهم وحلقاتهم التربوية، فأعجب بفكرهم الوسطي والتحق بهم، وحينما علمت زوجته بالمر حاولت إقناعه بالعدول لكنه طمأنها وقال لها : إنما رسالتي لله.

محنته

  • التحق حين أحمد بجماعة الإخوان أوائل الخمسينيات وعمل في ظلها حتى كانت المحن التي تعرض لها الإخوان في عام 1954م، حيث فوجئ في إحدى الليالي فجرا بطرق على الباب من زوار الفجر حيث القوا القبض عليه، وسيق إلى سجن القناطر الخيرية حيث تعرض لبشع أنواع التعذيب على يدي زبانية عبد الناصر، ولم يعرف أهله مكانه وأثناء ذلك تعرضت زوجته وأولاده للتضييق في الرزق مما دفع والدها الحاج محمود عبد الله للمجئ من الصعيد واصطحاب ابنته وأولادها الى بلدته بالغنايم.
  • تم تلفيق عدد من الاتهامات لحسين أحمد كتهمة محاولة الانقلاب على الحكم والانضمام لجماعة محظورة والتي قدم للمحاكمة على إثرها حيث حكمت عليه بالسجن المشدد عشر سنوات، انتقل بعدها إلى ليمان طرة ليقضي فترة العقوبة، حيث كان معه الحاج أحمد البس وحسن دوح وغيره من الإخوان الكرام.

مذبحة طرة 1957م

الحاج حسين الملاخي في القطار
  • انتقل ما يقرب من 180 من الإخوان حكم عليهم بالسجن إلى سجن مزرعة طرة، ولم يكن في مخيلتهم أن يقوم عبد الناصر بعمل مذبحة للإخوان في هذا السجن لكن على ما يبدو انه اختار اقرب السجون التي تواجد فيها الإخوان ليقوم بها ثم ينتقل بهذه المذابح إلى السجون الأخرى لسجن الواحات حينما أرسل اللواء إسماعيل همت لينفذ مثل هذه المذبحة لولا فضل الله وأصيب إسماعيل همت بشرخ في العظام الغي المذبحة على إثره

وأيضا سجن قنا الذي كان يفكر بعمل مذبحة مشابهه لمذبحة طرة فيه لولا فضل الله ثم فضل ضابط السجن مصطفى دومة الذي هدد بمن يقترب للإخوان سيصوب سلاحه في صدره ففزع إسماعيل همت وانسحب إلى الواحات والتي سرح مصطفى دومة على إثرها.

  • أعد عبد الناصر لمذبحة طرة بحيث يخرج الإخوان إلى الجبل ويطلق النار عليهم بحجة محاولة الهرب لكن الإخوان فوتوا الفرصة وظلوا في زنازينهم مما دفع القائمين على السجن بحشد الجنود وإطلاق النيران على عنبر الإخوان وذلك يوم 1 يونيو 1957م فمات ما يقرب من الـ 20 وأصيب ما يساويهم في العدد أو يزيد.
  • كان الحاج حسين أحمد عمر من نزلاء الغرفة رقم 108 والتي كان يشاركه فيها كلا من أحمد حسنين أبو شنبر، وعبد العدل على جبل، وحينما حدثت المذبحة حاول كل أخ أن يحمي نفسه او يحمي من معه فقام حسين أحمد بالإمساك بجرد معدني وضرب به أحد الضباط ثم أسرع إلى أقرب زنزانة وأغلقوها بقطعة حديد فانهمر الرصاص عليهم غير أن باب الزنزانة تعشق القفل وعجز الضباط عن دخول الزنزانة فتركوها وانصرفوا لغيرها.
  • يقول حسين أحمد:
حينما حدث ذلك اتجه بعض الضباط إلى نوافذ الزنزانة وأطلقوا النار فاستشهد البعض، وكاد يغشي على بعضنا من شدة رائحة البارود وكثافته داخل الزنزانة وظللنا عدة ساعات في استغفار ودعاء.
وبعد توقف إطلاق النيران سمعوا الضباط يأمرون العسكر بتنظيف مكان الجريمة قبل قدوم النيابة، ثم بداوا يخرجون الناجيين من الزنازين يقول حسين أحمد: أخرجونا فكنا نغوص في دماء إخواننا وكان أكثرهم من الطلبة والشباب الصغير.
  • أصيب حسين أحمد بإصابة في أصبع يده اليمني حينما كان يحمي وجهه من الرصاص.

ما بعد المذبحة

  • رحلت إدارة السجن الناجيين من المذبحة إلى سجن أسيوط العمومي، وقضى في هذا السجن ما يقرب من 5 سنوات ثم أفرج عنه في عفو صحي، وبعدها اصطحب أولاده وعادى للقاهرة حيث عمل بالمطبعة الأميرية كعامل ثم رقى إلى مصحح لغوي نظرا لجمال خطة ومهارته في الكتابة.
  • لكن لم يهنا مع أولاده حيث أنه تم اعتقاله مرة أخرى عام 1965م وسيق إلى سجن أبو زعبل.

مواقف ودلائل

خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود
الحاج حسين الملاخي وهو يصلي
  1. اثناء اعتقاله المرة الأولى تعرض لبعض المواقف التي زادت من ألمه فأثناء تواجده في سجن أسيوط وصله خبر مقتل والده الحاج أحمد عمر والذي كان يرعى أولاده ويعطف عليهم، والذي قتله هو محمد محمود والذي سجن مع حسين في سجن أسيوط، فكان اختبار عظيما غير أن حسين غلب الروح الإسلامية وتربيته الإيمانية على عواطفه فلم يلمس القاتل بل عطف عليه لصغر سنه وأعطاه جلبابا من عنده بدل ثياب السجن الرثة.
  2. أثناء تواجده في سجن أبو زعبل في فترة الاعتقال الثاني أرسلت إليه الأسرة تخبره نبا وفاة ابنه عبدالحميد والذي كان يحبه كثيرا فاحتسب الأمر لله.

تعلم حسين أحمد بعض الصناعات من إخوانه في السجن مثل اللوحات المنسوجة من الخيوط الملونة على قطعة قماش وكان عليها عبارات:

  • (إنما يوفي الصابرون أجرهم بغير حساب) 3 شعبان 1973هـ - 24 فبراير 1958م
  • (كريم يارب) أبو زعبل 1966م
  • (وقل ربي زدني علما) أبو زعبل 1966م.

رحيله

خرج الحاج حسين أحمد بعد المحنة وقد رزقه الله بالسفر للعمل في الرياض وظل هناك فترة حتى عاد غير أنه كغيره من الإخوان عاد فلم يلتحم بجماعته تنظيميا لانشغاله بأولاده والتقدم في السن، لكن كان دائم الاتصال بهم بل كان يقوم بزيارات لكثير من الإخوان زيارات خاصة سواء لإخوان أسيوط أو روض الفرج وغيرهم وظل على هذه الروح حتى توفاه الله في 23/ 8/ 2005م، حيث كانت حياته الخيرة في الغنايم بأسيوط وهو نفس المكان الذي دفن فيه.

ألبوم صوره

ألبوم صور الشيخ حسين أحمد عمر الملاخي


إضغط علي الصورة لتظهر بحجمها الكامل

 

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0014

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0009

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0010

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0006

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0003

الحاج حسين أحمد عمر الملاخي

الحاج حسين الملاخي وابناءه واحفاده

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0042

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0037

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0035

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0033

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0031

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0030

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0029

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0026

حسين أحمد عمر الملاخي

حسين-أحمد-عمر-يصلي

حسين أحمد عمر الملاخي

حسين-أحمد-عمر-وبعض-ابنائه

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0016

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0020

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0022

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0024

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0046

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0048

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0049

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0050

حسين أحمد عمر الملاخي

IMG_0053

حسين أحمد عمر الملاخي

حسين-أحمد-عمر-في-الرياض



المراجع

  1. حوار مع أسامة حسين أحمد عمر.
  2. جابر رزق: مذبحة الإخوان في ليمان طرة، دار الاعتصام.

للمزيد عن مذبحة طرة

كتب متعلقة

ملفات ومقالات متعلقة

متعلقات أخرى

شهداء مذبحة طره

تابع شهداء مذبحة طره

وصلات فيديو