محمد أحمد شريت

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
محمد أحمد شريت في ركب الدعوة


إخوان ويكي

مقدمة

لقد جذبت دعوة الإخوان المسلمين كثيرا ممن أرادوا حياة العزة في وقت جثم المحتل على أنفاس الوطن العربي، حيث كانت تدعوا فى طياتها إلى التصدي للمحتل في كل مكان بالإضافة للرجوع بالحياة للمنهج الإسلامي الوسطي.

ولقد انجذب لها كثير من فئات المجتمع حيث لم تفرق بين ارستقراطي وفقير فالكل فيها سواء، وكان ممكن آمنوا بها والتحقوا بركبها آل شريت وهى أسرة كريمة من أسر قرية ريفا بأسيوط وكان والدهم أستاذ بالأزهر وكان من أسبق الناس إلى الدعوة ومبايعة الإمام البنا

وكان أبناؤه جميعا وأبناء عمومتهم من أخلص الإخوان ومنهم الشيخ محمد شريت والشيخ أحمد شريت والشيخ محمود شريت والشيخ حامد شريت وكلهم تخرجوا فى الأزهر أو دار العلوم وابن عمهم الأستاذ فتحي شريت الذي كان موظفا بالسكة الحديد.

بداية المشوار

في قرية ريفا التابعة لمركز أسيوط بجمهورية مصر العربية تلك القرية التي تحضنها الجبال، وهي قرية يحدها من الشمال قرية درنكة ودير درنكة التي بها دير العذراء بجبل درنكة الذي يقام به أكبر احتفال بالصعيد باكمله ويحدها من الجنوب قريتى دير ريفا والزاوية ومن الشرق قرية موشا ومن الغرب جبل أسيوط المعروف بجبل درنكة، وهى قرية قديمة منذ عصر الفراعنة، وفى العصر القبطى كانت توجد بها أديرة رهبان وأديرة راهبات، وكانت تسمى في ذلك العصر بقرية ابسيديا.

وعائلة شُريت عائلة عريقة نزح الجد الأكبر من الجزيرة العربية واستوطن قرية ريفا القريبة من مدينة أسيوط، حيث حرص على تنشأة أولاده النشأة الإسلامية.

ولد الشيخ محمد أحمد شريت في قرية ريفا غير أننا لم نعثر على تاريخ ميلاده عند أحد ولم تذكره أي وثائق، غير أنه كان فيما يبدو كبير إخوته من أبناء أحمد شريت وقد تخرج في الأزهر الشريف وأصبح أحد العلماء المشهوريين وسط جيله.

في ركب الإخوان

انطلقت دعوة الإخوان من محافظة الإسماعيلية عام 1928م على يد الشاب حسن البنا حيث تأثر بمنهجه كثير من طوائف الشعب المصري لحبهم للإسلام.

وأخذت الدعوة في الانتشار فانتقلت من الإسماعيلية إلى شبراخيت والمحمودية وبورسعيد والقاهرة وغيرها، حيث كان الشيخ محمد شريت أحد ابناء آل شريت الذين تعرفوا على دعوة الإخوان في وقت مبكر عام 1929م، حيث كانت البداية حينما سعى مع إخوته وبعض الغيورين على الدين من تأليف جمعية الحضارة الإسلامية للعمل للإسلام، لكن بعدما عرفوا منهج الإخوان انضموا بجمعيتهم إلى دعوة الإخوان

حيث يقول الأستاذ حسن البنا في مذكرات الدعوة والداعية:

نشأت "جمعية الحضارة الإسلامية" فشقت طريقها، واتخذت لها من حجرة في الدور الأول ذات فناء فسيح بحارة الروم مكاناً للنشاط، وميداناً للعمل، وانضم إليها اخوة فضلاء يلقون المحاضرات، يواظبون على الدروس للناس، ويدعون إلى الله بإحسان، وفي مقدمتهم الإخوان الفضلاء الشيخ محمد أحمد شريت - رحمه الله - والأستاذ حامد شريت المدرس بالمعارف الآن.

ويضيف:

في صيف عام 1929م الموافق 1348هـ رأت جمعية الحضارة نشاط جمعية الإخوان المسلمين بالإسماعيلية، وانتشار فروعها في هذا المحيط حول هذا البلد المبارك، واقتنع رجال الحضارة بأن التوحيد خير من الفرقة، وبأن انضمام الجهود أولى وأفضل،فاتصلوا بالإسماعيلية، وكانت محادثات انتهت أخيراً بانضمام جمعية الحضارة إلى الإخوان المسلمين، وصيرورتها شعبة من شعبهم.

كان الشيخ محمد أحمد شريت أحد دعامات آل شريت جميعا الذين حملوا الدعوة إلى أسيوط وبمكانتهم بين الناس، وصيتهم العالي في العلم انتشرت الدعوة في أسيوط، وكان يمثلها في مجلس شورى الإخوان كل من الشيخ مصطفى الرفاعي اللبان والشيخ حامد أحمد شريت. قطن الشيخ محمد شريت في حلوان حيث نشط فيها وعمل على نشر الدعوة ومتابعتها من خلال المركز العام بالحلمية.

كان لمكانة الشيخ محمد شريت أن أسند له أحد الأقسام الهامة بالمركز العام وهو قسم الجامعة الأزهرية والمعاهد الدينية، وكان لهذا القسم إدارة تنفيذية تقوم على العمل والإشراف على هذه الاختصاصات، مكونة من رئيس وسكرتير وثلاثة أعضاء، يختارهم مكتب الإرشاد

ويشترط أن يكون من هؤلاء ثلاثة من علماء الأزهر الذين مضت على عضويتهم فى الإخوان ثلاث سنوات فأكثر، وقد تولى رئاسة القسم الشيخ محمد أحمد شُريت الذى لم يكن عضوًا فى مكتب الإرشاد، فتولى الإشراف عليه من قبل مكتب الإرشاد الأستاذ عبد الرحمن الساعاتي.

وحينما عقد المركز العام اجتماع الجمعية العمومية للإخوان عام 1945م لمناقشة مستجدات الجماعة حضرها الشيخ محمد شريت ضمن مجموعة إخوان كبار الجماعة بالقاهرة.

مدرسا فشيخا لأول معهد بأسيوط

يعد معهد أسيوط الديني تحفة معمارية أندلسية قيمة حيث أنشئ إثر زيارة الملك فؤاد ملك مصر إلى أسيوط بعد طلب من مشايخ وعلماء أسيوط بإنشاء معهد ديني أزهري على غرار المعاهد التي كانت تبنى في القاهرة آنذاك بعد أن ازدحم مسجدا اليوسفي والأموي بالوافدين من طلاب العلم من مديريات الصعيد المجاورة، فاختار لهم الملك فؤاد الأول الموقع الحالي بمنطقة الحمراء بأسيوط

وأصدر بذلك مرسوما ملكيا أن تخصص قطعة الأرض الكائنة بمنطقة الحمراء بجوار نيل أسيوط ومساحتها أربعة أفدنة وثمانية قراريط وسهمان لإنشاء معهد ديني أزهري وقام الملك فؤاد وقتها بوضع حجر الأساس للمعهد سنة 1930 وأستغرق بناؤه أربع سنوات واستخدم للدراسة سنة 1934 وشيدت مبانيه على الطراز الإسلامي الأندلسي.

وترجع فكرة إنشاء المعهد إلى عام 1915 عندما اجتمع أهالي أسيوط وفكروا في بناء معهد ديني حبا في التعليم، وبدلا من إرسال أولادهم للدراسة بالأزهر الشريف بالقاهرة اتفقوا فيما بينهم وقاموا بجمع مبلغ من المال وعندما بلغ ذلك السلطان حسين كامل اقتنع بالأمر وأصدر أمرا سلطانيا بإنشاء معهد ديني للتدريس العلوم الدينية والشرعية.

وبعد أن أصدر السلطان حسين كامل مرسوما بإنشاء المعهد بأسيوط تم اختيار مسجد اليوسفي ليكون مقرا للمعهد، وتولى فضيلة الشيخ محمد شريت مسئولية شيخ المعهد بعد افتتاحه في نفس العام (1915). ومن أشهر الشخصيات الدينية التي درست بمعهد فؤاد الاول الديني الشيخ محمد الراوي،الشيخ أحمد حسن الباقوري وكان الشيخ محمد شريت اول شيخ يترأس، معهد فؤاد الاول الديني انذاك ثم الشيخ الاحمدي الظواهري.

مرض ورحيل مبكر

عانى الشيخ محمد أحمد شريت من بعض الأمراض وهي التي دفعت الشيخ حسن البنا إلى زيارته في بيته بحلوان للاطمئنان عليه في مارس 1947م، إلا أنه توفى في نفس العام بمستشفى الكاتب بالقاهرة ونقل جثمانه إلى محطة السكة الحديد حتى أسيوط حيث شيعت جنازته، وقد حرص الأستاذ حسن البنا على حضورها سافر مع وفد من إخوانه لتشيع جنازة أخوهم الشيخ محمد أحمد شريت.

لقد ترك الشيخ خلفه ذرية طيبة سارت على منهج الدفاع والعمل عن الإسلام وأذوا كثيرا في سبيله نذكر منهم نجله الأستاذ أسامة محمد أحمد شريت - المحاسب والخبير بمنظمة العمل الدولية سابقًا - والذي وافته المنية عصر الخميس 9 أغسطس 2007م.

للمزيد

  1. حسن البنا: مذكرات الدعوة والداعية، دار التوزيع والنشر الإسلامية، 2001.
  2. جمعة أمين عبدالعزيز: أوراق من تاريخ الإخوان المسلمين، دا رالتوزيع والنشر الإسلامية، 2006.
  3. الإخوان المسلمون اليومية – العدد 272 – السنة الأولى – 30 ربيع ثاني 1366هـ - 23 مارس 1947 – صـ2.
  4. الأزهر يحتفل بمرور مائة عام على إنشاء أول معهد أزهري بالصعيد: الأحد 13 أغسطس 2017، جريدة صوت الأزهر.