الغنوشي وإخوانه يضربون عن الطعامِ بسبب زيارة شالوم

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الغنوشي وإخوانه يضربون عن الطعامِ بسبب زيارة شالوم

كتب- محمد هاني

مع انطلاقِ القمة الدولية للمعلومات في تونس في أجواء احتفالية ودعائية واسعة أكد الشيخ راشد الغنوشي- رئيسِ حركة النهضة الإسلامية- أنَّتونس تشهد انهيارًا مريعًا على جميعِ الأصعدة بسبب انتهاجِ السلطة سياساتٍ قمعيةٍ في التعاطي مع مشاكلِ البلاد وكل صوتٍ معارض ما يُذكر بأواخرِ الحكم البورقيبي.

وأكد أنَّ استمرارَ مأساة أكثر من 400 سجين رأي، يتعرَّضون لحملة إبادة مبرمجة، بعد أن خضعوا لمحاكمةٍ عسكريةٍ ظالمةٍ عام 1992 م لم تتوفر على الحد الأدنى من شروط المحاكمة العادلة، يمثل أبرز معالم الأزمة في البلاد.

وقال الغنوشي في بيانٍ له- تلقى ( إخوان أون لاين) نسخة منه-: "لا يخفي ما تروجه آلة الدعاية الرسمية عن الديمقراطية والانفتاح المعلوماتي، حقيقة كون تونس من أكثر دول العالم تخلفًا سياسيًّا وقمعًا للإعلامِ في كل صوره بما في ذلك الإعلام الإكتروني، فمواقع الإنترنت خاضعة لرقابة مشددة؛ منعًا للمواطنين من الوصولِ إلى المعلوماتِ بصورةٍ حرة، بما يجعل الحكومة التونسية غير مؤهلة لاستضافة القمة.

وأضاف أنه في الوقتِ الذي يُطارَد فيه أحرار تونس ويتوزعون بين السجونِ والمنافي والحصار في الداخل، وبينما تلتهم آلة الاحتلال أرض فلسطين وتنكل بشعبها المناضل حصارًا واغتيالاً واعتقالاً يحل وزير خارجية الكيان الصهيوني سليفان شالوم ضيفًا "مكرمًا" ومبجلاً على حكام تونس، ما يمثل إهانة صارخة لعشرة ملايين من التونسيين، وطعنة في الظهر لإخواننا الفلسطينين الصامدين ومسًّا بمقوماتِ التضامن العربي والإسلامي.

وأشار إلى أنه في سياقِ هذه الأجواء التونسية الخانقة التي تحاول السلطة صبغها بألوان احتفاليةٍ لم تعد تخدع أحدًا، انطلقت بالبلاد حركة احتجاج غير مسبوقة على استمرار هذه الأوضاع، وكان في طليعتها الإضرابِ عن الطعامِ الذي شنته منذ 18 أكتوبر نخبة من قيادات المجتمعين السياسي والمدني.

وأوضح الغنوشي أنه إزاءَ تفاقم أزمة السلطة وتصاعد ضروب الاحتجاج على جملةِ سياساتها، فإنَّ حركةَ النهضة تُعبر عن تضامنها الكامل مع مطالبِ حركة 18 أكتوبر وتجدد مطالبتها بإطلاقِ سراحِ المساجين السياسيين، وعلى رأسهم الإخوة حمادي الجبالي والصادق شورو وحبيب اللوز ومحمد العكروت وبقية إخوانهم، وإصدار عفو تشريعي عام يضع حدًا لمأساةِ الاعتقالِ السياسي ويعوض لضحاياه عمَّا حاق بهم.

وندد الغنوشي باستضافةِ السلطة لوزيرِ خارجيةِ الكيان الصهيوني المغتصب، في تحدٍّ سافرٍ للمشاعرِ الشعبيةِ ولنضالِ شعب فلسطين وللتضامن العربي.

وأكد أنَّ حركةَ النهضة تدعو أبناءَ الشعبِ التونسي ومختلف قواهم السياسية والفكرية إلى مزيدٍ من التحركِ والتكتلِ والتضامن من أجل تحقيق تغيير سياسي يرفع القيود عن الحريات العامة والخاصة، ويستعيد الكرامة الوطنية المهدرة، وتعلن عن بدءِ كل مَن رئيسها ورئيس مجلس الشورى بها وثلة من أبنائها إضرابًا عن الطعام- بدايةً من أمس الأربعاء 16 نوفمبر - تضامنًا مع تحرك 18 أكتوبر واحتجاجًا على انتهاك السلطة لحرمة التراب الوطني باستضافةِ مجرمي الحرب الصهاينة.

جدير بالذكر أنَّ المضربين عن الطعام هم: الشيخ راشد الغنوشي (رئيس حركة النهضة)، وليد البناني (رئيس مجلس الشورى)، علي عرفة، الهاشمي البناني، عادل الكسيكسي، مهدي بوجمعة، فتحي الجوادي، فتحي بن محمد، محمد العلاني، جلال الورغي، لطفي زيتون.

المصدر

للمزيد عن الشيخ راشد الغنوشي

مؤلفات وكتابات الشيخ راشد الغنوشي

.

أقرأ-أيضًا.png

مفات متعلقة

مقالات متعلقة

أخبار متعلقة

ألبوم صور الشيخ

وصلات فيديو

تابع وصلات فيديو

.

أقرأ-أيضًا.png
ملف الإخوان في تونس

.