راشد الغنوشى والعلمانية الجزائرية

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
راشد الغنوشى والعلمانية الجزائرية

220PX

د. حامد الحمود

استطاع الناشط السياسي التونسي والمفكر الإسلامي راشد الغنوشي ان يتجاوز موطنه تونس في تأثيره السياسي والفكري. ولعل تجربته السياسية في بلده ساعدت على ذلك. فقد حكم عليه بالسجن مرات عديدة قبل وصول الرئيس التونسي زين العابدين للحكم عام 1987 وبعده.

وحكم بالسجن المؤبد عام 1992 لكنه فر إلى الجزائر، ومنها إلى السودان، وهو مقيم حالياً في لندن.

وله مؤلفات عديدة أشهرها «الحريات في الإسلام » الذي رفضه الكثير من الإسلاميين المتحفزين. ولعل من أهم ما ينادي به الغنوشي هو ما يتعلق بتساوي المواطنين في حقوق المواطنة بغض النظر عن مذاهبهم أو ديانتهم، ويرى كاتب هذه السطور أن تبني المنهج العلماني في سن القوانين هو الضمان لتحقيق ما ذهب إليه الغنوشي في الدعوة الى المساواة بين المواطنين.

وما دعاني إلى الكتابة حول موضوعنا هذا هو ما نشره الغنوشي عن « الإسلام والعلمانية» في «المستقبل العربي» يناير 2009 ، الذي يعتبر فيه العلمانية مفهوما «من أكثر المفاهيم الاجتماعية والسياسية والفلسفية التباسا. وبالنظر إلى منشئه الاوروبي يمكن اعتباره ثمرة جملة من التسويات الاجرائية جاءت لحل مشكلات مستعصية في البيئات الغربية تتمثل اساسا في ما حصل من تنازع طويل مدمر على السلطة بين الملوك ورجال الدين، وتنازع كذلك بين هؤلاء وبين تيارات الفكر الحر التي نشأت متأثرة بأصداء وترجمات آثار يونانية وإسلامية تعطي للعقل مكانة متميزة مقابل قيود ووصاية الكنيسة».

لكن لم يذكر الغنوشي سببا أهم لتبني أوروبا للنهج العلماني الذي يتعلق بدعوته الأولى الى مساواة المواطنين في الحقوق والواجبات من دون النظر إلى انتماءاتهم الدينية والطائفية. فعندما اختارت اوروبا المنهج العلماني في القرنين الثامن والتاسع عشر حافظت غالبية الشعوب الاوروبية على ايمانها الديني على الرغم من دعوات فولتير وماركس ونيتشه للتحرر من عبء الفكر الديني.

بل ان المنهج العلماني جاء للحفاظ على حقوق الاقلية البروتستانتية المسيحية في البلاد التي تقطنها أغلبية كاثوليكية، وإلى الحفاظ على حقوق الكاثوليك في البلاد التي تقطنها أغلبية بروتستانتية.

ولعل أبرز ما ذكره الغنوشي في مقالة « الإسلام والعلمانية»، والذي نراه مرتبطا بممارستنا الحياتية في العالم العربي والإسلامي، هو تمييزه بين العلمانية الشاملة من جهة والعلمانية الاجرائية أو الجزئية من جهة ثانية.

فلا يسعنا إلا ان نتفق مع الغنوشي في رفضه لعلمانية نيتشه التي تعلن موت الاله، ورفض وجودية سارتر التي ترى تصادما بين الحرية والإيمان. فيرى الغنوشي ان علمانية نيتشه وسارتر «تجاوزت مستواها الاجرائي الذي بدأت به ممثلا في حرية العقل وفي الفصل بين الدين والدولة إلى المستوى الفلسفي أو العلمانية الشاملة، مقابل العلمانية الجزئية بلغة المرحوم عبدالوهاب المسيري».

هذا، ويدعو الغنوشي إلى التمييز بين العلمانية الشمولية والعلمانية الجزئية، وإلى تجنب اطلاق احكام على مفهوم قد يبدو لأول وهلة واحدا لكن عند فحصه يبرز تعدد مفاهيمه، ويرى «ان العلمانية هذه بصفتها حرية مطلقة للعقل في البحث والنظر والتجربة لا يعترضها من مصادر الإسلام معترض»، ويضيف الغنوشي «ان العلمانية الجزئية تجد لنفسها مكانا في تصور إسلامي اعترف بنوع من التمايز بين المجال السياسي أو الدنيوي الذي يدور على جلب المصالح ودرء المفاسد من جهة، والمجال الديني وبالخصوص التعبدي من جهة أخرى، والذي لا سبيل في كلياته وجزئياته غير سبيل الوحي من عقائد ومقاصد».

لذا فإن العلمانية التي يشارك كاتب هذه السطور الغنوشي في قصدها هي ما تتعلق بإدارة شؤون الدنيا، والتي يمكن الاستناد إلى ضرورتها كنهج فكري وعقلاني إلى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم «أنتم أعلم بأمور دنياكم» مخاطبا فيه المسلمين الذين اشتكوا اليه عدم نضج التمر بعد ان اتبعوا نصيحته بعدم ضرورة تلقيح النخل.

لا ندعي ان موضوع العلمانية في المجتمع الاسلامي قد وجد منهجا وسطيا تلتقي عليه الاطراف المؤيدة والمعارضة للنهج العلماني، بتقديم فكرة العلمانية الجزئية.

لكنها فكرة تستحق النقاش والتأمل، ولا شك انه سيبقى هناك تداخل، وقد يبرز خلاف في التمييز بين ما هو جزئي وما هو شامل، ومثالا على ذلك أرى ان انتظار فتوى من وزارة الاوقاف في موضوع ازالة المساجد المخالفة أو اللجوء إلى رأي رجل دين في اقرار قانون الإنقاذ الاقتصادي يعتبر تدخلا للدين في أمر دنيوي ومشجعا على تسويف العمل على تطبيق القوانين مما سيضر بمصلحة الوطن والمواطنين.

وأخيراً، لا بد من الاشارة إلى ان الغنوشي درس في جامع الزيتونة، ثم درس الفلسفة في جامعة دمشق، ثم جامعة السوربون في باريس، والتي لا شك انها بيئات دينية وعلمية ساهمت في تكوين فكره الإسلامي والسياسي مما يذكرنا بأهمية الوسط العلمي وروح المدينة في صقل الفرد وتكوين رؤاه، مذكرنا ذلك بما جنت مجتمعاتنا ممن اختاروا العيش والدراسة في المدن الخاوية، والجامعات «الفقيرة» مكونة اتجاهات ورؤى ما فتئت تخنقنا يوما بعد يوم.

المصدر

للمزيد عن الشيخ راشد الغنوشي

مؤلفات وكتابات الشيخ راشد الغنوشي

.

أقرأ-أيضًا.png

مفات متعلقة

مقالات متعلقة

أخبار متعلقة

ألبوم صور الشيخ

وصلات فيديو

تابع وصلات فيديو

.

أقرأ-أيضًا.png
ملف الإخوان في تونس

.