إخوان اليمن يطالبون بمواجهة حاسمة للكيان الصهيوني

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إخوان اليمن يطالبون بمواجهة حاسمة للكيان الصهيوني

[18/03/2010]

الحرم الإبراهيمي يتعرض لخطر التهويد

طالب مجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح "الإخوان المسلمون" الأنظمة العربية بمواجهة حاسمة لما تقوم به حكومة الكيان الصهيوني من ممارسات التهويد للحرم الإبراهيمي وللمقدسات الإسلامية، وكل ما تقوم به من ممارسات عدوانية ضد الشعب الفلسطيني والعدوان المتكرر وشبه اليومي على الحرم القدسي، وإنشاء وحدات استيطانية جديدة في القدس وبعموم الضفة الغربية.

وشدد المجلس في ختام‌ الدورة الاعتيادية السابعة للمجلس برئاسة الشيخ محمد بن علي عجلان، أول أمس، السلطات اليمنية بالوقف الفوري لعسكرة المدن وقمع الفعاليات السلمية، وبسرعة إطلاق سراح المعتقلين السياسيين، ويدعو الجميع إلى الكف عن كل ما من شأنه الإضرار بالوحدة الوطنية.

وأكد أن الحوار الوطني الشامل هو السبيل الوحيد للمعالجة الوطنية للقضية الجنوبية بصورة عادلة وشاملة، محذرًا السلطة من استمرار اعتمادها على نهج القوة في التعامل مع الحراك السلمي في المحافظات الجنوبية، فيما نبَّه المجلس قيادة ونشطاء الحراك السلمي إلى مغبة الاستدراج نحو منزلقات العنف والتدمير.

وعبَّر عن ارتياحه البالغ لوقف القتال في صعدة، وعودة المتقاتلين إلى الموقف الذي نادى به اللقاء المشترك منذ بداية الأزمة، ويجدد تأكيده رفض العنف المسلح كوسيلة للتغيير السياسي، ورفض الزج بالقوات المسلحة والأمن في حروب لخدمة أهداف ذاتية للسلطة، مشددًا على ضرورة اتخاذ كافة الوسائل والتدابير الكفيلة بقطع ذرائع وأسباب الحرب والحيلولة دون تجددها.

كما عبَّر المجلس عن أسفه لطريقة تعامل السلطة مع اتفاق فبراير 2009م، ويجدد تمسكه به باعتباره يمثل مصدر الشرعية الدستورية لمجلس النواب ومؤسسات الدولة التنفيذية، وأي انتقاص منه أو نكوص عنه يعد إخلالاً بتلك الشرعية.

وأكد المجلس أن اتفاق فبراير ما زال يمثل بوابة العبور للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها اليمن اليوم، وأن إعلان رئيس المؤتمر الشعبي أن توقيع الاتفاق كان خطأً فادحًا وغلطة لن تتكرر؛ يأتي في سياق تراجع السلطة وتنصلها الدائم عن كل الاتفاقات الموقعة مع أحزاب المعارضة، بدءًا من اتفاق عام 1993م وانتهاءً باتفاق فبراير 2009م.

ودعا المجلس اللجنة التحضيرية إلى الحوار الوطني إلى تفعيل عملها؛ لإجراء حوار وطني شامل، يستخلص آراء اليمنيين حول رؤيتهم لإصلاح الوضع في البلاد والمشكلات التي أوجدتها سياسات السلطة ومواقفها المتكررة في رفض الحوارات ورفض ما ينتج عنها.

وأدان المجلس قتل المواطنين خارج القضاء والقانون تحت أي ذريعة كانت، داعيًا إلى الاحتكام إلى القانون تجنبًا لإزهاق أرواح الأبرياء من النساء والشيوخ والأطفال، مثلما حدث في الضربات الاستباقية التي نُفذت في بعض محافظات الجمهورية.

واستنكر المجلس ما يجري من ملاحقة ظالمة لـ"محمد ناجي علاو" رئيس الدائرة القانونية وعضو مجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح والناشط الحقوقي، وما يتعرض له "شيخان عبد الرحمن الدبعي" رئيس الدائرة الفنية في الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح من مراقبة وملازمة لمنزله من قِبل سيارات مشبوهة منذ الخميس الماضي، والتي تم الإبلاغ عن أرقامها في مذكرة الإصلاح إلى وزير الداخلية، مجددًا مطالبته وزير الداخلية القيام بواجبه في حمايته وضبط العناصر المشبوهة التي تقوم بمضايقته، وكشف الجهات التي تقف وراءها، والتحقيق معهم وتقديمهم للقضاء وإعلان النتائج للرأي العام.

وجدد المجلس رفضه للملاحقات والاعتقالات والمحاكمات الاستثنائية للناشطين السياسيين والنقابيين وللصحفيين وأصحاب الرأي، مستنكرًا في هذا السياق ما تعرَّض ويتعرَّض له محمد المقالح وأحمد بامعلم، وكذا استصدار الأحكام خارج القانون، كما حدث في قضية الصحفي منير الماوري الذي منعته محكمة الصحافة غير الدستورية من الكتابة مدى الحياة، في سابقة لم يشهد لها القضاء مثيلاً ودون مسوغ قانوني، والتنكيل بصاحب ورئيس تحرير صحيفة (المصدر) سمير جبران.

وشدد المجلس على حق أعضاء السلطة القضائية في إنشاء نقابتهم التي تدافع وتحمي حقوقهم، ويدين ما تعرَّض له القضاة الذين بدءوا في ممارسة هذا الحق من تنكيل ومنع وتهديد وتعطيل لحقهم الدستوري، داعيًا أعضاء مجلس القضاء الأعلى إلى مراجعة موقفهم بهذا الشأن.

ودعا المجلس إلى ضرورة تضافر الجهود الرسمية والشعبية في حماية المجتمع من الجريمة، والحفاظ على الأخلاق الإسلامية الحميدة، والعمل على صونها من أي اعتداء عليها، أو انتهاك لها، والحذر من التهاون في ذلك.


للمزيد عن الإخوان في اليمن

روابط داخلية

كتب متعلقة

ملفات وأبحاث متعلقة

مقالات متعلقة

.

أخبار متعلقة

.

أعلام الإخوان في اليمن

.

مؤتمرات التجمع اليمني للإصلاح

المؤتمر الأول
شعار التجمع اليمني للإصلاح.jpg
المؤتمر الثاني
المؤتمر الثالث
المؤتمر الرابع