اليمن.. الإصلاح يشن هجومًا حادًّا على سياسة الحزب الحاكم

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اليمن.. الإصلاح يشن هجومًا حادًّا على سياسة الحزب الحاكم

[16/01/2008]

الرئيس اليمني علي عبد الله صالح

شنَّ محمد اليدومي- نائب رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح- هجومًا حادًّا على سياسة الحزب الحاكم وبرنامجه الانتخابي، والذي قال: "إنه أوصل الشعب اليمني إلى الوضع الحالي المأزوم والحالة المزرية في كل المجالات".

وقال- في محاضرته التي كانت بعنوان "لماذا النضال السلمي"-: إن النضال السلمي هو الوسيلة المثلى بدلاً من الكفاح المسلَّح, وسيستمر ويستكمل في جميع المديريات والعزب والقرى".

متسائلاً: "لماذا النضال السلمي وإقامة المهرجانات والتجمعات؟!"، مستدركًا: "إن ذلك يحدث لأن السلطة في اليمن تمسك في خناقها قيادات المؤتمر الشعبي العام للحزب الحاكم، ويسيِّرون أمور الدولة والحكومة وفق ما يطبِّقونه ببرامجهم الانتخابية المحلية والرئاسية والنيابية حتى أوصلوا الحالة بالبلد إلى ما هي عليه من التردي، رغم قدراتنا وثرواتنا".

مضيفًا: "طالبنا بإعادة اللجنة العليا للانتخابات؛ بما يُسهم في الانتقال بالعملية الديمقراطية من الديكور إلى الحقيقة".

وأكَّد أن مشروع النضال السلمي الذي يقوم به حزب الإصلاح وأحزاب اللقاء المشترك جاء لمواجهة الفساد الذي أنتج المعاصيَ والرِّشوةَ والسرقةَ والرذيلةَ، والتي انتشرت في ظل السياسة الحالية للحكومة اليمنية، حتى إن قيمة الحلال والحرام سقطت في ظل قيادة الحزب الحاكم لبلادنا, مضيفًا: "إن السرقة أصبح هناك من يعترف بها وممارستها ويحميها".

واستعرض اليدومي مختلف المجالات في اليمن، والتي وصفها بالرديئة والسيئة, وتطرَّق إلى عدة ظواهر سلبية وصفها بأنها مهولةٌ ومخيفةٌ باتت منتشرةً في اليمن في الوقت الراهن، ولم تكن موجودةً في السابق؛ بسبب ما أفرزته سياسات الحزب الحاكم "على حدِّ قوله".

وتحدَّث عن تردِّي الأوضاع في المجالات الأخرى، كالتعليم والصحة، ونهب مقدرات الشعب من النفط والثروات الأخرى، مؤكدًا تردّي كل تلك الأوضاع بأنها سبب خلاف المشترك مع الحزب الحاكم, معتبرًا كل فردٍ منتمٍ إلى المؤتمر الشعبي العام (الحزب الحاكم) أصبح مظلومًا كبقية أفراد الشعب في ظل الأوضاع الحالية.

وقال: "لا وسيلة لحل كل تلك المشاكل إلا بأحد خيارين: العنف أو النضال السلمي", مستدركًا: "إلا أننا اخترنا النضال السلمي وسيلةً لرفع الظلم عن شعبنا وإخراجه من النفق المظلم الذي أدخلته فيه سياسةُ الحزب الحاكم", مشيرًا إلى أن هناك خيارًا ثالثًا وصفه بالأقوى من سابقَيْه، وهو الدعاء إلى الله والتضرُّع إليه بأخذ الظالمين وإزالة الفساد والفاسدين.

وأضاف: "إنهم يعتبرون أننا صرنا جزءًا من مقدّراتهم، والتسبيح بحمدهم والتصفيق لحكمهم, وأي خروج عن ذلك يعتبرونه خروجًا عن السلم الاجتماعي وعبثًا بالسكينة العامة"، معتبرًا ذلك التصور خطأً ويجب العمل على تصحيح كل من يحمل ذلك التصور.

وقال: "إننا- بالنضال السلمي- سنُثبت أننا كبقية الشعوب التي ارتضت النضال وسيلةً لتحسين أوضاعها", مؤكدًا بقوله: "إننا لن نسمح بالتعصبات النتنة، ولن نسمح أن تسيطر على حركتنا عقليةُ القطيع".

واختتم اليدومي محاضرته بطلب الحضور رفعَ أيديهم، وأن يؤمِّنوا وراءه في دعائه: "اللهم من شقَّ على اليمنيِّين فاشقق عليه، ومن رفق بهم فارفق به"؛ ليكون تأمينُهم على الدعاء ختامَ محاضرته.


للمزيد عن الإخوان في اليمن

روابط داخلية

كتب متعلقة

ملفات وأبحاث متعلقة

مقالات متعلقة

.

أخبار متعلقة

.

أعلام الإخوان في اليمن

.

مؤتمرات التجمع اليمني للإصلاح

المؤتمر الأول
شعار التجمع اليمني للإصلاح.jpg
المؤتمر الثاني
المؤتمر الثالث
المؤتمر الرابع